تقارير: مئات السعوديين يتركون العوامية وسط اشتباكات بين الأمن ومسلحين

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت مصادر إعلامية سعودية عن قيام قوات الأمن بتأمين خروج الأهالى من بلدة العوامية فى شرق المملكة، بعدما اشتدت الاشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين فى الأيام الأخيرة.

وذكر تقرير لوكالة «رويترز» للأنباء أن مئات السكان اضطروا إلى الفرار من القتال، ونقل عن السكان المحليين فى العوامية قولهم إن الحياة فى البلدة باتت لا تحتمل.

وأفاد موقع «سبق» الإخبارى السعودى بأن «قوات الأمن أجلت السكان من العوامية، يومى السبت والأحد الماضيين، عبر عدة طرق، وشهدت النقاط الأمنية خروج أعداد كبيرة من العائلات».

وأشار الموقع إلى أن «أمير المنطقة الشرقية، سعود بن نايف، أمر بإرسال تلك العائلات إلى محافظة القطيف وتقديم مساعدات لها».

ونقلت صحيفة «الحياة» اللندنية عن محافظ القطيف المكلف، فلاح الخالدى، قوله: «تم التعاقد مع عدد من الشقق المفروشة فى مدينة الدمام لإيواء الراغبين فى الخروج من الأحياء المجاورة لحى المسورة وسط العوامية».

وتشهد العوامية، وهى جزء من محافظة القطيف المنتجة للنفط، التى يعيش فيها أقلية شيعية، اضطرابات وهجمات مسلحة بين الحين والآخر ينفذها مسلحون يشتبه بأنهم متشددون على قوات الأمن منذ احتجاجات الربيع العربى فى 2011.
وتحاول السلطات السعودية، منذ مايو الماضى، هدم الحى القديم فى العوامية بهدف منع المسلحين من استخدام أزقته للإفلات من قبضة السلطات.

وفى سياق منفصل، قدمت السلطات السعودية، أمس، طلبا للقضاء الأمريكى برفض 25 دعوى قضائية تدعى أن المملكة ساعدت فى التخطيط لهجمات 11 سبتمبر2001 وتطالبها بدفع تعويضات للضحايا.

وقالت السعودية، فى أوراق قدمتها للمحكمة الجزائية الأمريكية فى «مانهاتن» بنيويورك، أن «مقيمى الدعاوى لا يمكن أن يثبتوا أن المملكة أو أى منظمة خيرية تابعة لها مسئولة عن الهجمات»، مشددة على أن «السعودية تستحق الحصانة السيادية»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق