سوريا: تعرض السفارة الروسية بدمشق لهجوم بالمورتر ولا إصابات

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أعلنت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء أن سفارتها في دمشق تعرضت لقصف بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية دون تسجيل إصابات. ودعت الوزارة في بيان العواصم الغربية ومجلس الأمن للتنديد "بحزم بتلك الهجمات الإرهابية". من جانبها، نشرت وكالة رويترز للأنباء تقريرا أشارت فيه إلى ارتفاع عدد قتلى الجنود الروس في سوريا إلى 40 شخصا منذ بدء العام الحالي مستندة إلى عدة شهادات محلية.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن السفارة الروسية في دمشق تعرضت لقصف بقذائف هاون الأربعاء من دون تسجيل وقوع ضحايا.

وجاء في البيان أن "قذيفتين سقطتا مباشرة في حرم البعثة الدبلوماسية الروسية"، كما انفجرت قذيفتان أخريان بمحاذاة المبنى.

وتابع المصدر نفسه أن القذائف أطلقت "من مواقع تابعة للمجموعات الإرهابية" من دون أن توقع ضحايا، واقتصرت الأضرار على الماديات.

وأضاف بيان الخارجية الروسية أن روسيا تدين "بحزم الهجمات الإرهابية" التي استهدفت سفارتها في دمشق، وأعربت عن الأمل بأن تندد العواصم الغربية ومجلس الأمن "بشكل حازم بهذه الجريمة".

وتعرضت السفارة الروسية في دمشق مرارا للقصف منذ نشوب الحرب في سوريا.

ومنذ الثلاثين من أيلول/سبتمبر 2015 تشن الطائرات الروسية غارات دعما لقوات النظام السوري.

تقارير إعلامية تشير إلى ارتفاع قتلى الجيش الروسي في سوريا العام الحالي

وأفاد تقرير لوكالة رويترز أن عدد القتلى الفعلي للروس من الجنود والمشاركين في القتال بعقود خاصة لا يقل عن 40 قتيلا وذلك بناء على روايات أسر القتلى وأصدقائهم ومسؤولين محليين. بينما توضح بيانات وزارة الدفاع الروسية الرسمية  أن عشرة من رجال القوات المسلحة في روسيا سقطوا قتلى في القتال الدائر في سوريا حتى الآن خلال العام الحالي.

ويفوق هذا الرقم للقتلى في سبعة أشهر تقدير رويترز لعدد القتلى الروس من رجال القوات المسلحة والمتعاقدين في سوريا على مدار الأشهر الخمسة عشر السابقة وهو 36 قتيلا فيما يشير إلى زيادة كبيرة في معدل الخسائر البشرية في ميدان القتال مع تزايد الدور الروسي.

وأغلب الوفيات التي توصلت إليها رويترز أكدها أكثر من شخص واحد بما في ذلك أشخاص كانوا يعرفون القتيل أو مسؤولون محليون. وفي تسع حالات تأكدت رويترز من صحة تقارير عن قتلى في وسائل الإعلام المحلية أو وسائل التواصل الاجتماعي وذلك بالرجوع إلى مصدر آخر.

وربما تكون هذه البيانات متحفظة بعض الشيء إذ أن القادة العسكريين يحثون أسر القتلى على التزام الصمت على حد قول أقارب وأصدقاء لعدد من المقاتلين القتلى سواء من رجال الجيش الروسي أو من أصحاب التعاقدات الخاصة.
 

فرانس 24/ أ ف ب / رويترز

نشرت في : 02/08/2017

المصدر فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق