إمام المسجد الحرام: الحج والديار المقدسة ليست ميدانا للعصبيات المذهبية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شدد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، الجمعة، على "أن من ثوابت المملكة إبعادَ الحج عن أي تشويش خاصة دعوات (تسييس الحج)" مؤكدا أن سياسة السعودية، منذ إنشائها، تشدد على أن الحج والديار المقدسة ليست ميدانًا للعصبيات المذهبية.

وأعاد الشيخ صالح، خلال خطبة الجمعة، تأكيد أن "هذه الثوابت لا تمنع أحدًا قصد هذا البيت أيًّا كان موقفه السياسي، أو توجهه المذهبي"، مضيفًا: "لقد علم حجاج بيت الله وزوار مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- موقف المملكة الحازم في المنع الصارم من أن يُحوّل الحج إلى منابر سياسية تتصارع فيها الأفكار والأحزاب والطوائف والمذاهب وأنظمة الحكم".

وتابع أن حكومة المملكة تبذل الغالي والنفيس في خدمة الحرمين الشريفين، وخدمة قاصديهما؛ حجاجًا، وعُمَّارًا، وزُوَّارًا؛ قربةً إلى الله، وشعورًا بالمسؤولية. 

وأضاف:"من ثوابت هذه الدولة ومما تتقرب به إلى الله، تسخير إمكاناتها المادية والبشرية، ورسم الخطط والبرامج لإعمار الحرمين الشريفين وخدمتهما، وخدمة قاصديهما".

ويأتي حديث إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة اليوم في خطبة الجمعة، وبعد وصول عدد من الحجاج القطريين، ردا على اتهامات قطر بتعمد المملكة، التي قطعت علاقاتها مع الدوحة، تسييس الحج ،وهو ما نفته السلطات السعودية.

يشار إلى أن كلا من مصر والإمارات والبحرين قطعت العلاقات أيضا مع قطر.

وأعلنت قطر أن السعودية "امتنعت عن التواصل معها لتأمين سلامة الحجاج" وأعربت عن أسفها "لإقحام أمور السياسة" في أداء الحج.

وفسرت الدول المقاطعة للدوحة التصريحات القطرية على أنها دعوة إلى "تدويل" الملف. وكانت السعودية سمحت للقطريين بأداء الحج وفق شروط.

واتهمت قطر السعودية، يوم الأحد الماضي، بوضع عراقيل أمام أداء مواطنيها الحج نافية أن تكون تسعى إلى تدويل إدارة موسم الحج في مكة المكرمة، وذلك على خلفية أزمة مفتوحة مع السعودية.

وأعلنت وزارة الأوقاف القطرية في بيان مؤخرا أن "وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية امتنعت عن التواصل معها لتأمين سلامة الحجاج، وتسهيل قيامهم بأداء الفريضة، متعللة بأن هذا الأمر في يد السلطات العليا في المملكة، وتنصلت من تقديم أي ضمانات لسلامة الحجاج القطريين".

غير أن الرياض أكدت في 20 تموز/ يوليو أنها ستسمح للقطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام بدخول أراضيها، مرفقة ذلك ببعض القيود.

وترفض السلطات السعودية بصورة خاصة أن يأتي الحجاج مباشرة من الدوحة في رحلات لشركة الخطوط الجوية القطرية.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق