اليابان تحيي ذكرى سقوط أول قنبلة ذرية أمريكية على هيروشيما

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أحيت اليابان اليوم الأحد الذكرى السنوية الـ72 لإلقاء القنبلة الذرية الأمريكية على مدينة هيروشيما بغرب اليابان؛ حيث حضر المراسم السنوية رئيس الوزراء شينزو آبي والناجين.

ووقف الآلاف من المشاركين في المراسم التي أقيمت بالقرب من موقع سقوط القنبلة دقيقة صمت تخليدا لذكرى الضحايا في الساعة 0815 من صباح الأحد، نفس الوقت الذي شهد قبل 72 عاما إسقاط طائرة أمريكية من طراز«بي-29» أول قنبلة ذرية على المدينة في الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية.

وتسبب أول استخدام للأسلحة النووية ضد البشر في مقتل عشرات الآلاف من السكان على الفور. وبحلول نهاية عام 1945، بلغ إجمالي القتلى نحو 140 ألف شخص.

وجاء احتفال هذا العام بعد تبني 122 دولة عضوا في الأمم المتحدة للمعاهدة الأولى لحظر الأسلحة النووية حظرا شاملا.

وأشاد عمدة هيروشيما كازومى ماتسوى بتبني المعاهدة قائلا إن هذه الدول "أظهرت عزمها القاطع على حظر الأسلحة النووية".

وقال العمدة: "بالنظر إلى هذا التطور، يتعين على حكومات جميع الدول الآن أن تسعى إلى التقدم نحو عالم خال من الاسلحة النووية".

وبعث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش برسالة إلى الحدث، قائلا: إن "هذا الإجراء جاء نتيجة حملة عالمية ركزت على عدم قبول استخدام الأسلحة النووية تحت أي ظرف من الظروف".

وأضاف: "أن حلمنا بعالم خال من الأسلحة النووية لا يزال بعيدا عن الواقع، وأن الدول الحائزة للأسلحة النووية تتحمل مسؤولية خاصة لاتخاذ خطوات ملموسة لا رجعة فيها في مجال نزع السلاح النووي".

ورفضت اليابان الانضمام إلى المعاهدة، إلى جانب الدول الحائزة على الأسلحة النووية والعديد من حلفاء الولايات المتحدة.

وتجنب رئيس الوزراء آبي الحديث عن المعاهدة مباشرة في كلمته في مناسبة، اليوم الأحد.

وقال آبي: "لكي ندرك حقا عالما خاليا من الأسلحة النووية فإن مشاركة الدول الحائزة على أسلحة نووية والدول غير الحائزة للأسلحة النووية ضرورية".

وألقت الولايات المتحدة بعد ثلاثة أيام قنبلة ذرية ثانية على مدينة ناجازاكي في 9 أغسطس 1945، واستسلمت اليابان في الخامس عشر من أغسطس، مما أنهى الحرب العالمية الثانية.

وأجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما زيارة تاريخية إلى هيروشيما في مايو 2016، ليصبح أول رئيس أمريكي في منصبه يزور موقع الهجوم الذري الأول. وأبدى تعاطفه مع الضحايا إلا أنه لم يقدم اعتذارا عن الهجوم.

وقال مكتب المدينة إن عدد زوار متحف هيروشيما التذكاري للسلام زاد بعد زيارة أوباما بنسبة 16.4% ليصل إلى 1.74 مليون زائر خلال عام 2016.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق