قرض ياباني للعراق لتأهيل محطات الكهرباء

إيلاف 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«إيلاف» من بغداد: وقع العراق امس السبت، على عقد قرض مالي من اليابان بقيمة 192 مليون دولار، لتأهيل محطة كهربائية في محافظة البصرة جنوب البلاد، للحد من أزمة نقص الطاقة، في حين اكد المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح ان العراق اصدر السند السيادي الخارجي (الفرات) في سوق راس المال العالمية وذلك فيما يعتزم العراق الوصول الى انتاج اربعة ملايين برميل من النفط الخام يوميا.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئاسة الوزراء العراقية، أن رئيس الحكومة حيدر العبادي رعى مراسم التوقيع، في العاصمة بغداد، لتأهيل محطة الهارثة الحرارية (المرحلة الثانية) في محافظة البصرة.

ومحطة الهارثة الحرارية، أنشأتها شركة "ميتسوبيشي" اليابانية عام 1979، وتتألف من خمس وحدات توليد طاقة، كل منها 200 ميغاواط ساعي، لكن إنتاج الوحدة تبلغ الآن ما بين 130 - 140، جراء تعرض المحطة لأضرار بالغة، نتيجة للأحداث الأمنية التي شهدتها البلاد سابقاً.

ولم يوضح البيان، نسبة الفائدة على القرض المالي، أو فترة التسديد من الجانب العراقي.

وتأتي الانقطاعات المتكررة للكهرباء، على رأس شكاوى المواطنين على مدى سنوات طويلة وخاصة في فصل الصيف، عندما تصل درجات الحرارة في البلاد إلى 50 مئوية.

كانت وزارة الكهرباء العراقية، قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي، عن تحقيقها إنتاجًا غير مسبوق للطاقة، بمعدل 15700 ميغاواط.

وتشير التقديرات إلى أن العراق بحاجة إلى نحو 24 ألف ميغاواط لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة الكهربائية.

ويعاني العراق من عجز مزمن في الكهرباء، وتواجه شبكته الضعيفة صعوبة في تلبية الطلب بعد سنوات الحرب والعقوبات والإهمال.

ويحتاج البلد إلى تمويل خارجي لسد العجز في الميزانية الذي يقدر بنحو 25 تريليون دينار عراقي (21.44 مليار دولار) لهذا العام.

بعد دجلة العراق يصدر سندا سياديا باسم الفرات

بدوره اصدر العراق سنداً سياديا دولياً يحمل اسم (الفرات) مبينا ان مدة السند هي خمس سنوات ونيف الفائدة ٦،٧٥٪‏ تدفع كل ستة اشهر.

واكد المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح لـ"ايلاف" ان " تصنيف السند تم من جانب مؤسسة (فتش) للتصنيف الائتماني (-B/ ) ".

وأوضح ان "عدد الشركات الاستثمارية الدولية التي تقدمت للشراء وتنافست على السند بلغ بنحو ٣٥٠ شركة مستثمرة عالمية تحمل حقائق استثمارية زادت على اكثر من ١٢ تريليون دولار". 

وأضاف "طلبات (شراء) السند الفرات اقتربت من ٦ تريليون دولار oversubscribed بما فيها على سبيل المثال صندوق ابو ظبي الاستثماري وصندوق النقد العربي وصندوق التعليم في كاليفورنيا الذي يعتبر من اغنى الصناديق في الساحل الغربي الاميركي والعالم".

وقال صالح "جرت عملية البيع نهار الاربعاء الثاني من آب ٢٠١٧ في لندن من قبل المؤتمن underwriters / وتم تسجيل السند للبيع والشراء في سوق الاوراق المالية الايرلندية / بكونها تستخدم معايير الاتحاد الاوروبي وهي من اكثر الاسواق المالية  يسراً وكفاءةً".

وأوضح ان "اقل فئة سند هي ٢٠٠ الف دولار وتزداد بالمضاعفات، منوهين الى ان الفائدة تدفع  نصف سنوية".

وبهذا فقد اصدر العراق خلال عام ٢٠١٧ سندين سياديين دوليين متعاقبين متلازمين للتداول في سوق راس المال العالمية " الاول (دجلة ) فائدته ٢،١٤٩٪‏  قيمة الاصدارية مليون دولار مضمون من الحكومة الاميركية والسند السيادي الثاني (الفرات) المضمون من  حكومة جمهورية العراق وتصنيفة الائتماني-  B ويحمل فائدة بنحو٦،٧٥٪‏ وهو اقل من السند العراقي الدولي المتداول في الاسواق الثانوية العالمية منذ العام ٢٠٠٦ (لتسوية ديون نادي باريس التجارية المسمى 20-28 و فائدته او yield عليه تبلغ ٧،٦٪‏ حالياً)".

وأشار الى ان "متوسط الفائدة  السنوية على الاصدارين  دجلة والفرات (blinded طبقا لفرضية wacc )هي ٤،٤٪‏ سنوياً ".

وعن أهمية وضع العراق تصنيفه الحالي ( B- ) قال صالح "نعم هنالك اربع مجموعات من المعايير تصنف البلدان على اساسها في القوة والضعف وترجح باوزان وتعطى درجات ضمن قاعدة تقييمية قريبة من قاعدة SWOT وهي القوة والضعف في الاقتصاد والسياسية والمؤسساتية والأمنية".

وأضاف "فضلاً عن الفرص والتهديدات الداخلية والخارجية".

كما أشار الى ان "هناك تقييما قصير الاجل لمدة ٦-١٢شهرًا / والاطول اجلاً هو سنتين والتقييمات هي بين A,B,C,D مع اشارة سالب ام زائد".

وأوضح ان ثلاث شركات عالمية هي " S&P  Fitch Moodys " ولغرض القبول العالمي يجب اختيار شركتي تصنيف بالاقل والعراق اختار فيتش واس اند بي.

ومن ابرز المبادئ التي تحافظ على هذا وضع العراق في هذا التصنيف هي الشفافية وحجم الفساد.

استجواب وزير التخطيط والتجارة

ويأتي هذا في وقت أعلنت فيه برلمانية عراقية هي عالية نصيف ، السبت، عن جمعها 46 توقيعا من نواب البرلمان، لاستجواب وزير التجارة سلمان الجميلي على قضايا "فساد"، فيما تحدثت عن وجود ضغوط داخلية وخارجية لايقاف الاستجواب.
وقالت عضو لجنة النزاهة عالية نصيف، في مؤتمر صحافي عقدته بمبنى البرلمان، انها جمعت 46 توقيعا لغرض استجواب وزير التجارة سلمان الجميلي بعد طعنه بتواقيع استجوابه (جرى جمعها في السابق)".
وأضافت "طلب الاستجواب قدمته لرئاسة البرلمان، بانتظار تحديد موعد يوم الاثنين المقبل".

وأشارت نصيف إلى "وجود ضغوط كبيرة تمارس على رئيس البرلمان من أطراف داخلية وخارجية (لم تسمها)، لأنهم يعلمون أن بسقوط الجميلي يعني سقوط هؤلاء الفاسدين"، دون مزيد من التفاصيل.
وسبق أن أرجأ مجلس النواب العراقي يوم الخميس، استجواب وزير التجارة بالوكالة سلمان الجميلي إلى يوم الاثنين، بعد طعن قدمه الأخير ضد تواقيع النواب على طلب الاستجواب.
ويحتاج قبول الاستجواب 25 توقيعا من أعضاء مجلس النواب لغرض عرضه على مجلس النواب العراقي.
وتتلخص الاتهامات بحق وزير التجارة بالوكالة والذي يشغل منصب وزير التخطيط، بقضايا الرز الفاسد المستورد لمفردات البطاقة التموينية نهاية العام الماضي، واتهامات أخرى إدارية، وسوء إدارة في وزارة التجارة.
واستجوب البرلمان العراقي سابقا وزراء الصحة والدفاع والمالية في حكومة العبادي بسبب ملفات فساد، وصوّت على إقالة وزيري الدفاع والمالية لعدم القناعة بالإجابات.

العراق يعتزم الوصول الى انتاج اربعة ملايين برميل من النفط الخام يوميا

المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد كشف، السبت، سعي العراق الى انتاج اربعة ملايين برميل نفط يوميا من جميع الحقول، مؤكدا عدم وجود صعوبات في تسويق النفط الى السوق العالمية.

وقال جهاد في تصريح صحافي "وزارة النفط تسعى الى ايصال مستوى انتاج النفط في الفترة القليلة المقبلة الى اكثر من ثلاثة ملايين وخمسمئة الف برميل يوميا من الحقول الجنوبية والوسطى وبعض الحقول الشمالية وإذا نجحت الخطط سيصل انتاج العراق الى اربعة ملايين برميل يوميا".

واضاف ان "العراق لن يجد صعوبة في تسويق نفطه عكس بعض الدول كون شركات عالمية هي من تقوم باستخراج النفط من حقوله"، لافتا الى "وجود اقبال كبير على النفط العراقي في الاسواق العالمية ومع تنامي السوق الاسيوية".

وتعاني سوق النفط العالمية من تدني الاسعار نتيجة تخمة المعروض ما دعا منظمة اوبك الى الزام اعضائها بما فيهم العراق الى تجميد رفع الانتاج او خفضه، لكن العراق يبرر ذلك الى حاجته الماسة للاموال لتغطية نفقات الحرب على داعش وتسيير امور البلاد وانعاش اقتصاده الريعي والمعتمد على الواردات النفطية.

المصدر إيلاف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق