«هيومن رايتس ووتش»: هجمات الحوثي العشوائية تقتل المدنيين في مساكنهم

مكه 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

د ب أ - صنعاء

قالت «هيومن رايتس ووتش» إن قوات الحوثي - صالح شنت هجمات مدفعية متكررة وعشوائية على أحياء سكنية في تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، خلال فترة 10 أيام في مايو 2017 أدت إلى وفاة 30 مدنيا على الأقل، وجرح أكثر من 160 آخرين، وفق أطباء في مستشفيين محليين.

خسائر هائلة بالمدنيين

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويستن «إن القصف الذي تنفذه قوات الحوثي - صالح على المناطق المأهولة يتسبب في خسائر هائلة بين المدنيين، وعلى قادة الحوثي وصالح وقف هذه الهجمات العشوائية فورا، وعلى القوات الحكومية ضمان عدم شن هجمات مماثلة خارج المدينة».

وأضافت ويتسن «على قادة قوات الحوثي - صالح أن يدركوا أنهم قد يواجهون تهما بارتكاب جرائم حرب، لأنهم أمروا بشن هجمات عشوائية على أحياء سكنية في تعز، على جميع الأطراف التقيد بقوانين الحرب لتقليص الضرر اللاحق بالمدنيين الذين يواجهون القتال منذ أكثر من عامين».

عشوائية القصف والقتال

في مايو ويونيو، قابلت هيومن رايتس ووتش 14 شاهدا على هجمات مايو، بالإضافة إلى ناشطين محليين وموظفين في مجال الصحة خلال السنتين الماضيتين، أطلقت قوات الحوثي – صالح، بشكل متكرر وعشوائي، قذائف هاون وصواريخ من أماكن مرتفعة في منطقة الحوبان، شمال شرق تعز، على مناطق كثيفة السكان.

أفاد مراقبون محليون، أحدهم من منطقة الحوبان، بوقوع عدد من الهجمات العشوائية على المدينة من قبل قوات الحوثي – صالح، وهجمات متقطعة من قبل القوات التابعة للحكومة، مثل قصف 22 مايو، على منطقة الحوبان. ذكرت منظمة «مواطنة»، مجموعة حقوقية بارزة في اليمن، أن قوات الحوثي وصالح مسؤولة عن عشرات الهجمات العشوائية التي وثقتها في تعز بين أبريل 2015 ومارس 2016.

هجمات الأيام الثلاثة

أعد ناشط محلي فارس العبيدي لائحة بضحايا هجمات الأيام الثلاثة في مايو عندما كان القصف شديدا، بعد أن تحدث مع شهود وناجين، بالإضافة إلى مراجعة سجلات مستشفيات تعز الثلاثة، حيث ضمت اللائحة التي شاركها مع هيومن رايتس ووتش، أسماء 54 مدنيا وأعمارهم وتواريخ إصابتهم يوجد 3 أطفال وامرأتان من بين القتلى الـ 14.

قال الدكتور أحمد الدميني، المدير التقني في مستشفى الثورة، المستشفى الرئيسي في مدينة تعز، إن المستشفى استقبل بين 20 و26 مايو 58 مدنيا مصابين إصابات حرب، من بينهم 20 طفلا، بالإضافة إلى 3 أشخاص توفوا قبل وصولهم، من بينهم طفل. وقال إن أغلبية الإصابات كانت جراء القصف. فيما قال الدكتور وليد الوتيري، رئيس المختبر في مستشفى الصفوة، إن مستشفيات الصفوة والثورة والروضة استقبلت جثامين 31 شخصا، من بينهم 6 أطفال، بالإضافة إلى 167 جريحا، من بينهم 60 طفلا، على مدى 10 أيام.

استهداف الأسواق

كما وثقت المنظمة سابقا قصفا لقوات الحوثي وصالح في تعز بتاريخ يونيو 2016، أدى القصف إلى وفاة 18 مدنيا على الأقل وجرح 68 آخرين خلال 3 أيام. وفق الأمم المتحدة، حيث استهدف القصف أسواقا مكتظة، بينما كان السكان يتبضعون لشهر رمضان المتزامن مع أغسطس 2015، حيث أدى القصف إلى مقتل 14 مدنيا، بينهم 5 نساء و5 أطفال، كما أعطى ناشطون في تعز المنظمة لائحة بعشرات الهجمات على تعز منذ مارس 2015 أدت إلى وقوع خسائر كبيرة بين المدنيين.

تحظر قوانين الحرب، المنطبقة على الصراع المسلح في اليمن، الهجمات العشوائية التي تطال أهدافا عسكرية ومدنية أو المدنيين دون تمييز، وتشمل الهجمات غير الموجهة نحو هدف عسكري محدد أو تلك التي تستخدم أسلحة لا يمكن توجيهها نحو هدف عسكري محدد، مثل الصواريخ غير الموجهة.

توثيق هيومن رايتس ووتش للهجمات الحوثية

7 هجمات بين 21 و23 مايو تسببت في مقتل 12 مدنيا

قصف 22 مايو على منطقة الحوبان

6 هجمات مدفعية على مدينة تعز

قذائف هاون وصواريخ على منطقة الحوبان

هجمات الأيام الثلاثة في مايو على مدينة تعز

استهداف أسواق مكتظة بالسكان يتبضعون لشهر رمضان

إطلاق قذيفة على منطقة الحميرة بمديرية صالة

إسقاط ذخائر بالقرب من الباب الكبير بحي القاهرة بتعز


المصدر مكه

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق