أي مصير لعملية "سانتينيل" في فرنسا؟

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الهجوم الذي تعرض له جنود فرنسيون من قوات عملية "سونتينيل" في إحدى ضواحي باريس أمس، ومصير بشار الأسد والعلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، تلك هي أهم المواضيع التي تناولتها الصحف العالمية لهذا اليوم.

 

صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية كتبت عن عملية الدهس التي تعرض لها جنود فرنسيون في إحدى ضواحي باريس أمس قائلة إن الجنود أصبحوا هدفا مباشرا للعمليات الإرهابية.. هذا الهجوم تضيف الصحيفة، يفتح الباب أمام نقاش كبير حول حاضر ومستقبل قوات عملية "السانتينال" التي نشرتها فرنسا منذ عام الفين وخمسة عشر للتصدي للتهديدات الارهابية. 

هجوم أمس هو السادس الذي يستهدف قوات "السانتينال" في ظرف عامين..نشر الجنود في الشوارع لإشعار المواطنين بالأمان ولكن هل استهدافهم يجعل النتيجة عكسية؟ تتساءل الصحيفة.

 

صحيفة "لوفيغارو" كتبت من جانبها أن الجنود ورجال الشرطة الفرنسيين أصبحوا هدفا رئيسيا للإسلاميين واستهدافُهم هو ضرب في صميم الجمهورية الفرنسية..

 

بعض المحللين والسياسيين تضيف الصحيفة، يرون في استهداف قوات الشرطة والجيش استنزافا لجهود الأمن الفرنسي، ويتساءلون عما سيقوم به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بشأن عملية "سانتينال" وهو الذي كان قد وعد بإعادة النظر فيها بعمق للأخذ في عين الاعتبار تطور التهديدات الإرهابية.

 

ويتساءل الكثير من السياسيين والمحللين العسكريين عن مدى جدوى نشر الجنود في الشوارع الفرنسية إذ يرى بعضهم أنها تجعل الجنود أهدافا سهلة وواضحة للإرهابين الذين يريدون استهدافهم..تعلق لوفيغارو.

 

حول سوريا كتبت صحيفة "القدس العربي" أن معارضا سوريا بارزا كشف لها بأن السعودية وإن كانت قد أبلغت المعارضة بثبات موقفها من الرئيس بشار الأسد إلا أن وزير خارجيتها عادل الجبير أبلغ المعارضة السورية أيضا بتغييرات جوهرية دولية وإقليمية تجاه الأسد ولمّح إلى ضرورة تبني استراتيجية جديدة.

 

الصحيفة تشرح وفقا لمصدرها بأن الجبير قد أبلغ المعارضة بأن الرياض ثابتة على موقفها من رحيلِ الأسد لكن الموقف الدولي العام وفي مقدمته الموقف الامريكي والفرنسي لم يعد يرى برحيل الرئيس السوري شرطا لحل الأزمة السورية وأن هذا الأمر ينسحب أيضا على المواقف الإقليمية المؤثرة في الأزمة السورية.

 

صحيفة "الحياة" تحدثت بدورها عن الرئيس بشار الأسد في مقال للكاتب عبد الوهاب بدرخان..تساءل في عنوانه هل تختلف "سوريا الروسية" عن سوريا الأسد؟

 

"النتيجة التي تتوخّاها روسيا من الإقرار الدولي-الإقليمي بتفرّدها في إدارة المرحلة التالية من الأزمة السورية، وفي ربط المتغيّرات الميدانية بتغييرات في مفاهيم الحل السياسي، هي أن تتكيّف الأطراف الداعمة للمعارضة مع الأمر الواقع المتمثّل أولا بأن روسيا، بمؤازرة إيران وميليشياتها، حسمت عمليا الصراع المسلّح وهي ماضية في إسكات ما تبقّى من جبهات عبر اتفاقات "مناطق خفض التصعيد"، يقول الكاتب.

 

ثم يشرح بأن هناك مشكلتين في هذا الأمر الواقع، تكمن الأولى في أسباب تسليم الدول الغربية بالدور الروسي ودوافعه مع علمها أن شرط الرئيسي إبقاء الأسد ونظامه، وترتبط الثانية بالعقل الروسي الذي لا يفهم السياسة سوى نتيجة لمعادلات عسكرية-أمنية.

 

على صعيد آخر اهتمت صحيفة "العرب" بمصير تنظيم الدولة الإسلامية.. فعقب ما ألحق به من هزائم ميدانية في كل من سوريا والعراق يبحث التنظيم عن موطئ قدم جديد لإعادة انتشار قواته وتركيزها بتوجيه بوصلته نحو مناطق صحراوية ونواح أخرى من العالم، وهو ما يثير التساؤل عن مدى نجاعة وقدرة قوات التحالف الدولي للقضاء على التنظيم الإرهابي في تشكله الجديد مستقبلا.. تقول الصحيفة.

 

وترى أنه في الوقت الذي تختلف فيه آراء المحللين بشأن مصير التنظيم وتتناقض فيه الفرضيات ويغيب هامش المناورة في تفسير الوضع على الميدان لدى البعض، فإن ما هو مؤكد هو خروج التنظيم من مرحلة السيطرة والتمكين إلى اتباع سياسة المناورة والتضليل.

 

توتر العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ حاضر أيضا وبقوة في الصحف العالمية. 

 

صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية استعرضت التهديدات المتبادلة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي وعد بالرد بالنار والغضب الشديدين على كوريا الشمالية إن تهورت في مواقفها، والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون الذي توعد بضرب جزيرة غِوام الأمريكية وإعداد خطة لذلك.

 

في حديثها عن المناورات الكلامية بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي سلطت "نيويورك تايمز" الضوء على تباين المواقف وانقسامها داخل إدارة ترامب حيال بيونغ يانغ هذا البلد المنبوذ بسبب نظامه الديكتاتوري والمتهور..كما تصفه الصحيفة.

 

وفي الوقت نفسه أوردت مواقف لمحللين يرى بعضهم أن تهديدات ترامب ليست إلا استعراضا للعضلات والقوة ومسرحية لإظهار قوته السياسية حيال كيم جونغ أون الذي قد لا يتوانى في تبنى مواقف متهورة.

 

مواقف الرئيس الكوري الشمالي اختزلتها صحيفة "الشرق الأوسط" في هذا الكاريكاتير الذي يظهر كيم جونغ أون على عربة تحمل صواريخ باليستية وتجرها بلاده المنهكة.

 

إعداد مفيدة برهومي

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق