«جوام».. جزيرة أمريكية فى مرمى تهديدات كوريا الشمالية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تعتبر جزيرة جوام الاستوائية المهدد ضربها من قبل نظام كوريا الشمالية، أكبر جزر ماريانا فى منطقة ميكرونيسيا غربى المحيط الهادئ، وتعد أرضًا أمريكية منذ عام 1898. 
ويعيش فى تلك الجزيرة الصغيرة الواقعة على بعد نحو ألفى كيلومتر شرق الفلبين وتبلغ مساحتها 544 كيلومترًا مربعًا فقط، نحو 160 ألف شخص.
وغزت اليابان جوام بعد الهجوم على بيرل هاربور عام 1944 ولكنها أعيدت إلى الحكم الأمريكى عام 1944. ومنذ ذلك الحين، أصبحت جوام مركزًا عسكريًا أمريكيًا رئيسيًا.
وكانت جوام حجر الزاوية فى الاستراتيجية العسكرية الأمريكية فى الحرب الكورية (1950ــ1953) وأحد الأصول المهمة خلال حرب فيتنام، كقاعدة للقاذفات للقوات الجوية التى توجهت إلى بعثات فى جنوب شرق آسيا. والسياحة هى المصدر الرئيسى الآخر للجزيرة فيما يتعلق بالإيرادات.
وغالبية السكان الذين يعيشون فى جوام، ويسمون الشامورو، هم أسلاف البحارة الذين وصلوا إلى الجزيرة قبل أربعة آلاف سنة من الفلبين وإندونيسيا.
وسكان جوام هم مواطنون أمريكيو المولد ولكن ليس لهم حقوق التصويت فى الانتخابات الأمريكية. ويدير الجزيرة حاكم منتخب، وهيئة تشريعية مكونة من 15 عضوًا تتألف من أعضاء مجلس شيوخ. وتقع جوام جنوب شرق كوريا الشمالية وتبعد نحو 3400 كيلومتر من بيونجيانج.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق