بانون «يوافق» على الرحيل من البيت الأبيض

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يعتزم ستيف بانون كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشؤون الاستراتيجية، ترك وظيفته بالبيت الأبيض.

وذكر البيت الأبيض في بيان اليوم الجمعة أن رئيس هيئة العاملين بالبيت الأبيض جون كيلي وستيف بانون اتفقا سويا على أن يكون اليوم "هو آخر يوم عمل لستيف.. ونحن ممتنون لخدماته ونتمنى له الأفضل".

ويمثل رحيل بانون أحدث خطوة في العديد من التغييرات التي تتم بالبيت الأبيض تحت إدارة ترامب المضطربة التي شهدت إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" جيمس كومي، واستقالة المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر ومدير المكتب السابق رينس بريبوس.

كما رحل مدير الاتصالات بالبيت الأبيض أنطونيو سكاراموتشي بعد عشرة أيام فقط من تعيينه.

ومنذ اختيار كيلي مديرا لمكتب الرئيس الشهر الماضي، انتشرت الشائعات بأن بانون الذي ساعد ترامب على الفوز بانتخابات عام 2016 على شفا إما الرحيل عن البيت الأبيض أو الفصل.

وبانون وهو المحرر السابق لموقع "بريتبارت نيوز" الإلكتروني اليميني والذي اتهم بصلاته بالقوميين البيض، أشاد به الرئيس ترامب خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء. وقال ترامب إنه "ليس عنصريا. أستطيع أن أخبركم بذلك".

غير أن ترامب ظل غامضا بشأن ما إذا كان سيبقى بانون عضوا في فريق إدارته.

ويتعرض البيت الأبيض لضغوط بسبب تصريح ترامب بأن اللوم يقع على كلا الطرفين في أعمال العنف المميتة التي اندلعت بين جماعات عنصرية ومتظاهرين مناهضين لها في تشارلوتسفيل بولاية فيرجينيا.

وفي مقابلة مع مجلة (ذا أمريكان بروسبكت) في وقت سابق من هذا الأسبوع، وصف بانون الأشخاص الذين قاموا بمسيرة في فيرجينيا بأنهم "مهرجون" و"خاسرون" وقال إن وسائل الإعلام تبالغ في مظاهراتهم.

كما أدلى ببعض التصريحات التي بدت أنها تقوض استراتيجية ترامب في وضع خيارات عسكرية على الطاولة لمواجهة التهديد الخاص بإطلاق صواريخ باليستية من جانب كوريا الشمالية.

وقال بانون إنه "حتى يحل أحدهم جزء المعادلة الذي يُظهر لي أن عشرة ملايين شخص في سول لا يموتون في الثلاثين دقيقة الأولى من الأسلحة التقليدية، فإنني لا أعلم ما الذي تتحدثون عنه، لا يوجد حل عسكري هنا، إنهم يفهموننا جيدا".

كان بانون، 63 عاما، قد تولى الحملة الانتخابية لترامب قبل حوالي عشرة أسابيع على الانتخابات في نوفمبر الماضي وصعد من الخطاب والأفكار القومية.

لكن خلال الأسابيع القليلة الماضية، انعزل الشعبوي بانون بشكل متزايد في أعقاب صعود كيلي كمدير لمكتب الرئيس وفقا لتقارير إخبارية.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق