الجيش اللبناني يسيطر على 30 كم من أراضي «داعش» في رأس بعلبك والقاع

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سيطر الجيش اللبناني في اليوم الأول لعملية "فجر الجرود" على 30 % من مساحة الأراضي التي يحتلها تنظيم "داعش" الإرهابي في جرود رأس بعلبك والقاع شرق لبنان.

وأعلن المتحدث بإسم الجيش اللبناني العقيد نزيه جريج، في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم لعرض أحداث اليوم الأول من عملية "فجر الجرود " أن الجيش سيطر على عدد من المناطق من بينها: "تلة خلف، سهلات الشميس، المخيرمة، طلعة مبيض، خربة الشميس، داوود، جبل المخيرمة ، مراح درب العرب، محور تلة الحمرا"، محررا بذلك 30 كيلومترا مربعا أي حوالي ثلث المساحة التي كان يسيطر عليها الإرهابيون.

وأضاف أن الجيش "دمّر 11 مركزا للإرهابيين بينها مغاور وخنادق وتحصينات، وضبط كميات من الأسلحة والذخائر".

وتابع العقيد جريج "إن العمليات العسكرية ستستمر حتى تحقيق الأهداف وطرد الإرهابيين والانتشار على الحدود".

وكشف أن "حصيلة اليوم الأول من المعارك بلغت 10 جرحى للجيش اللبناني و20 قتيلا للإرهابيين".

وشدد على أن "الأوامر أعطيت للوحدات المشاركة للتقيد بالقانون الدولي والتقيد بقواعد إدارة العمليات العسكرية لجهة التمييز بين المدنيين والمسلحين"، جازما أن "العمليات العسكرية لم تتوقف وستستمر حتى تحقيق الأهداف وطرد الإرهابيين والسيطرة على الحدود وفي بعض النقاط قد يحصل توقف بسبب طبيعة المعركة".

ووصف طبيعة المعركة بأنها صعبة لأن الأراضي ملغمة، مؤكداً "أننا سنقضي على الإرهابيين مع أن بعض الفترات ستشهد توقفا لنتمكن من نزع الألغام". مضيفاً أن "الإرهابيين هم أوهن حاليا".

وأكد أن الجيش التزم بما خطط له واستطاع السيطرة على تلة العدم والمرتفع "وهي نقاط حاكمة"، مضيفا "بذلك نكون حققنا أهدافنا في اليوم الأول".

وكانت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية قد أعلنت في وقت سابق بعد ظهر اليوم أن وحدات الجيش تتقدم للسيطرة على مراكز "داعش" الإرهابي في جرود رأس بعلبك والقاع شرق لبنان بعد انطلاق عملية "فجر الجرود" صباح اليوم.

وأضافت الوكالة أن وحدات الهندسة في الجيش تعمل على إزالة الألغام والمفخخات لاستعادة المرتفع 1564 وتلة طلعة العدم.

وكان الصليب الأحمر اللبناني قد أعلن في وقت سابق في بيان اليوم أنه يواكب الأعمال العسكرية في جرود راس بعلبك والقاع التي انطلقت صباح اليوم السبت 19 آب/أغسطس، وكان الصليب الأحمر اللبناني وتطبيقا لخططه الاستباقية قد وضع منذ عدة أيام 45 سيارة متنوعة من سيارات إسعاف ذات دفع رباعي وسيارات عادية وسيارة لتنسيق الاتصالات مدعمة بما يقارب 175 مسعفا منتشرون في مواقع متقدمة في اللبوة ورأس بعلبك والقاع لتلبية النداءات وإخلاء المصابين إلى المستشفيات بحسب ما تقتضيه الحالة.

وأضاف البيان أن "مراكز نقل الدم في الصليب الأحمر اللبناني هي على جاهزية تامة لتلبية الطلب على وحدات الدم عند الحاجة، إضافة إلى ذلك فقد وضع الصليب الأحمر اللبناني كافة أجهزته في جاهزية تامة لمواكبة التطورات".

وكانت قيادة الجبش اللبناني قد أعلنت صباح اليوم السبت بعد انطلاق عملية "فجر الجرود" أن لا يوجد تنسيق بين" حزب الله" أو الجيش السوري في معركة الجرود ولا يوجد تنسيق مباشر أو غير مباشر مع سوريا.

وأعلنت قيادة الجيش اللبناني في مؤتمر صحفي من وزارة الدفاع اليوم السبت على لسان مدير التوجيه في الجيش العميد علي قانصو ان "لا تنسيق مع حزب الله او الجيش السوري في معركة الجرود، كما أنه لا أمد زمني للمعركة ونحن سائرون بحسب تطورات المعركة، والعملية انطلقت اليوم وستستمر حتى الوصول الى الأراضي السورية ولا يوجد تنسيق مباشر أو غير مباشر مع سوريا".

وقال العميد قانصو "إننا دخلنا الى المعركة وسنربح في النهاية والقضاء على داعش هدفنا ومصير العسكريين أساس بالنسبة إلينا".

واعتبرت قيادة الجيش أن "داعش كان يستفيد من المدنيين في المخيمات السورية في مدينة الملاهي بجرود عرسال، والجيش الآن انتشر في معظم مراكز جرود عرسال".

وقالت إن "مهمة الجيش تدمير مواقع داعش واستعادة الاراضي حتى الحدود السورية، وقد حضر الرئيس ميشال عون إلى وزارة الدفاع وتابع مجريات العملية وأكد متوجها لعناصر الجيش أن "قلبي وعقلي معكم وأحييكم ولبنان كله ينظر إليكم وينتظر منكم الانتصار، أحييكم وأحيي كل عسكري يقاتل معكم وإنشاء لله تكمل المعركة من دون خسائر مهما كانت الظروف".

وأوضحت القيادة أن "داعش قسّم المناطق التي يسيطر عليها إلى ولايات تشبه المحافظات، كما أنه يسيطر على حوالي 120 كلم وهي محاصرة منذ عام، وقد تم تضييق الحصار عليها منذ أسبوعين."

ولفتت الى أن "الإرهابيين هم مجموعات مشاة معززين بأسلحة وقناصات ودراجات نارية وأسلحة مضادة للطيران، ويقدّر عدد داعش في الأراضي اللبنانية بحوالي 600 ارهابي وهم 3 فصائل في الشمال وجرد رأس بعلبك وجرد القاع".

وأكدت القيادة أن "التنظيم الإرهابي لديه القدرة على التحرك بسرعة والقنص ومهاجمة القوى العسكرية والجيش اللبناني يهاجم من الأسفل الى الأعلى، والمعركة بدأت منذ صباح اليوم عند الساعة الخامسة صباحا، كما أن الجيش ضيّق الخناق على عناصر داعش وحتى اليوم صباحا يتم استهدافهم"، مشيرة الى ان "داعش يملك صواريخ 105 وعدد من الصواريخ ولكن حتى الساعة لم يستهدفوا أي بلدة".

وكان "حزب الله" قد أعلن في بيان صادر عن المقاومة الإسلامية عن بدء عملية "وإن عدتم عدنا" لتحرير جرود القلمون الغربي من ارهابيي "داعش" جنباً الى جنب مع الجيش السوري. وذلك بالتزامن مع انطلاق عملية "فجر الجرود".

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق