دعاء الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد عبر فيس بوك يثير سخرية الشبكة

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أثار الداعية المصري المعروف عمرو خالد سخرية الشبكة العربية بعد ظهوره في فيديو وهو يؤدي مناسك الحج ويخص الدعاء لمتابعيه على صفحته الرسمية على فيس بوك. انتشر الفيديو بشكل كبير على الشبكة العربية وجاءت التعليقات حادة اللهجة ضد الداعية الذي وصفه كثيرون بـ"المتاجر بالدين" و"المنافق".

أثار الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهوره في فيديو أثار تهكم مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي. الفيديو الذي سجله الداعية أمام الكعبة أثناء تأديته لمناسك الحج حصد نسبة مشاهد عالية بلغت 1 مليون و700 ألف مشاهدة بعد أسبوع من نشره، لكنه لاقى تهكما كبيرا من قبل مستخدمي الشبكة.

وقد توجه الداعية عمرو خالد في الفيديو المثير للجدل إلى متابعيه على فيس بوك ويوتيوب وتويتر قائلا :

"يا رب كل واحد يطلب الآن دعوة أو يكتب الآن على "الكومنتس" ( أي التعليقات) دعوة أو يرسل دعوة، أقسم عليك ما يطلع شمس بكرا إلا وقد أجبت دعائنا ... بلغ كل من يحضر هذا اللقاء الآن ويؤمن عليه منَّ عليه بعمرة قريبة"

وواصل قائلا : "يا رب ارض عن كل الشباب والبنات الي معنا على هذه الصفحة.. اللهم أشهدك أن الشباب والبنات والرجال والنساء الموجودين على صفحتي أني أحبهم، اللهم أجب دعاءهم".

التعليقات استنكرت بشدة تصرف الداعية الذي اتهم بتمثيل الخشوع والمتاجرة بالدين بهدف زيادة عدد متابعيه على الفيس بوك البالغ عددهم 28 مليون متابع. ويعرف عن الداعية تعاطيه الدائم لوسائل التواصل الاجتماعي.

لم يتردد الداعية في الرد على منتقديه عبر فيديو نشره الاثنين وقال فيه: "أنا صاحب رسالة والرسالة دي أمانة في رقبتي .. السوشل ميديا جزء من رسالتي؛ لم أجبر أحدا أن يتفرج". مضيفا "متابعي على الصفحة أسرة كبيرة أقضي معاهم ما أقضيه مع أولادي . أين هو المشكل؟"

تجدر الاشارة أن الداعية المصري عمرو خالد تصدر قائمة "نجوم الدعاة" التي أصدرتها مجلة "فوربز العربية" التي تضم أعلى دعاة الدين الإسلامي دخلا خلال عام 2007.

وقد ذكرت مجلة "فوربز العربية" أن صافي دخل عمرو خالد في عام 2007 بلغ 2,5 مليون دولار. خبر قديم عاد إلى الواجهة من جديد ليتداوله رواد الشبكة العربية كدليل لما أسموه بتجارة الدين الرائجة في العالم العربي.

سفيان الرامي

نشرت في : 05/09/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق