الرئيس اليمنى المخلوع ينفى وجود أى خلاف مع الحوثيين

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- صالح: نقاتل تحت شرعية الجماعة ولن ننقلب عليهم.. وقيادى حوثى: نؤيد حلحلة الاختلالات عبر لجنة حكماء

أكد الرئيس اليمنى المخلوع، على عبدالله صالح، مساء أمس، عدم وجود أى أزمة أو خلاف مع حلفائه المتمردين الحوثيين، متهما أطرافا (لم يسمها) بإثارة الشكوك بين حزبه المؤتمر الشعبى العام والحوثيين، فيما دعا قيادى حوثى بارز، صالح إلى حلحلة الاختلالات عبر لجنة حكماء.


وقال صالح فى لقاء بثته قناة «اليمن اليوم» الفضائية التابعة له، «لا توجد أى أزمة أو خلاف مع أنصار الله (الحوثيين) على الإطلاق إلا فى عقول المفسبكين (مستخدمى موقع فيسبوك) ووسائل إعلام التحالف العربى». 

وأوضح صالح أن القيادة العسكرية والأمنية تحت قيادة الحوثيين، مشيرا إلى أنه قدم لهم المقاتلين فى الجبهات وأنه يقدر تضحياتهم، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال الرئيس اليمنى المخلوع إن «المؤتمر الشعبى العام يقاتل تحت شرعية أنصار الله لأنهم أصحاب الشرعية.. فلا نحن سننقلب عليهم ولا هم سينقلبون علينا، نحن نمشى سويا فى خط واحد».

وأكد صالح أنه «لا يوجد للمؤتمر أى تحالفات خارجية وليس هناك مساومة»، قائلا: «هناك من يعمل على شق الصف»، واصفا إياهم بـ«الطابور الخامس»، وأنهم لن يستطيعوا أن يشقوا الصف بينه وبين الحوثيين.

ووصف صالح، حادثة «جولة المصباحى»، فى إشارة إلى الاشتباكات غير المسبوقة التى اندلعت بين الطرفين فى العاصمة صنعاء الأسبوع الماضى، بأنها «حادثة عابرة كانت بسبب الاحتقان والفهم الخاطئ»، مؤكدا عدم تكررها مرة أخرى.
وجاء لقاء صالح التليفزيونى، بعد ساعات من تقارير إعلامية سعودية، تفيد بأن «مليشيا الحوثى قررت اعتقال صالح ونقله إلى محافظة صعدة»، المعقل الرئيسى للجماعة شمالى العاصمة صنعاء.
من جهة أخرى، علق محمد على الحوثى، رئيس مايسمى بـ«اللجنة الثورية العليا»، على تصريحات صالح، قائلا: «لرئيس المؤتمر(صالح) نحن مع حلحلة الاختلالات من خلال لجنة من الحكماء والعقلاء، إذا وافقتم بالتطبيق، فنحن حاضرون»، مضيفا «لقد عرضنا سابقا وهى خطوة إيجابية وعملية».

ورغم التصريحات التى تعبر عن تهدئة بين الطرفين، مزقت قوات موالية لصالح، اليوم، لافتات للحوثيين تحمل شعارات طائفية، رفعتها فى مناطق فج عطان وميدان السبعين، بصنعاء، ردا على تمزيق الحوثيين صور لصالح وشعارات حزب المؤتمر الشعبى، فى مناطق سيطرتهم، بحسب ما أفادت وسائل إعلام يمنية محلية.

وتصاعدت حدة الخلافات خلال الأسابيع الأخيرة بين الحليفين الحوثى وصالح، وبلغ التوتر بينهما ذروته فى اشتباكات بين أنصارهما فى صنعاء، اسفرت عن مقتل قياديين بارزين فى حزب المؤتمر الشعبى العام.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق