مسلمة تفوز برئاسة سنغافورة بالتزكية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قررت سنغافورة أن تكون الرئاسة محجوزة للمرشحين من الأقلية

أعلنت سنغافورة، اليوم، انتخاب حليمة يعقوب، رئيسة البرلمان سابقا، أول رئيسة مسلمة للبلاد بالتزكية وذلك بعدما أكد مسئول الانتخابات أنها المرشح الوحيد المؤهل للمنافسة على المنصب.

وبهدف تعزيز الشعور بالشمول فى الدولة المتعددة الثقافات قررت سنغافورة أن تكون الرئاسة، وهى منصب شرفى إلى حد بعيد، محجوزة للمرشحين من الأقلية الملايو هذه المرة، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء.

وبموجب قواعد الترشيح فقد تأهلت حليمة تلقائيا للمنصب نظرا لخبرتها كرئيسة للبرلمان (شغلت المنصب منذ عام 2013 وحتى الشهر الماضى). إذ يشترط الدستور أن يكون المرشح للرئاسة شغل منصبا عاما مدة 3 سنوات على الأقل.

وقالت إدارة الانتخابات فى وقت سابق هذا الأسبوع إن اثنين من المرشحين الأربعة الآخرين ليسوا من الملايو، بينما لم يحصل الآخران على شهادة تأهيل للمنافسة على المنصب.

وفى كلمة بمكتب إدارة الانتخابات، شكرت يعقوب التى ستتولى الرئاسة لولاية من 6 سنوات، أنصارها، متحدثة عن «لحظة فخر لسنغافورة وللتعددية الثقافية وللتعددية العرقية»، مؤكدة: «إننى رئيسة للجميع، بغض النظر عن العرق أو اللغة أو الدين أو العقيدة».

يشار إلى أن يعقوب (63 عاما) متزوجة من رجل أعمال متقاعد يدعى محمد عبدالله الحبشى، ذى أصل يمنى فوالده ينحدر من محافظة حضرموت اليمنية .

وكان آخر شخص من الملايو يشغل المنصب يوسف إسحق الذى تزين صورته أوراق النقد فى البلاد. وتولى يوسف رئاسة البلاد بين 1965 و1970 وهى أولى سنوات الدولة بعد الاستقلال بعد اتحاد قصير الأمد مع جارتها ماليزيا بينما كانت السلطة التنفيذية فى يد لى كوان يو أول رئيس وزراء لسنغافورة.

يذكر أن رئيس سنغافورة يتولى مسئولية الاشراف على احتياطى الأصول الوطنية للبلاد، لكن لا يملك أيا من السلطات التنفيذية لرئيس الوزراء أو أعضاء بالحكومة.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق