مسؤول في فتح: المتغيرات بالمنطقة تدفع لإتمام المصالحة الفلسطينية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال مسؤول في حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء إن المتغيرات في المنطقة تدفع لإتمام المصالحة الفلسطينية.

واعتبر محمد أشتية عضو اللجنة المركزية لفتح ، لدى لقائه دبلوماسيين أوروبيين في رام الله، أن جهود إتمام المصالحة في هذه المرحلة "تختلف عما سبقها وفرص نجاحها أعلى".

وبحسب اشتية ، فإن "المتغيرات الجديدة في المنطقة تدفع نحو إتمام المصالحة، فهي إضافة لكونها مصلحة فلسطينية وطنية أصبحت احتياجا مصريا وعربيا أيضا".

وأشار إلى أن الخطوة التالية على طريق تحقيق المصالحة بعد حل حركة "حماس" اللجنة الإدارية في غزة "يجب أن تكون بممارسة الحكومة صلاحياتها في غزة، وأن يقوم حرس الرئيس بتسلم إدارة معبر رفح".

وأضاف أن مصر ستقوم بدعوة الفصائل ، بعد تولي حكومة الوفاق مسؤولياتها في غزة، إلى اجتماع لنقاش مخرجات اتفاق المصالحة، وفي غضون ذلك ستكون هناك اجتماعات بين وفدي فتح وحماس للاتفاق على الملفات العالقة.

وأكد قيادي فتح أن ذلك سيتبع بعقد جلسة للمجلس الوطني قبل نهاية العام الجاري، من أجل تعزيز البيت الداخلي الفلسطيني، وتجديد شرعية المنظمة، وضخ دم جديد في مؤسساتها.

يأتي ذلك فيما جددت حكومة الوفاق الفلسطينية تأكيد استعدادها لتسلم مسؤولياتها في قطاع غزة، وأن لديها الخطط الجاهزة والخطوات العملية لتسلم كافة مناحي الحياة في القطاع.

وأعرب مجلس وزراء الحكومة ، في بيان عقب اجتماعه الأسبوعي في رام الله اليوم، عن شكره وتقديره للجهود المصرية الهادفة إلى إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية.

وطالب المجلس "الأشقاء المصريين بالمتابعة الحثيثة لكافة الخطوات وصولاً لتحقيق الوحدة الوطنية وإعادة الوحدة للوطن ومؤسساته"، معتبرا إعلان حماس عن حل اللجنة الإدارية في غزة "خطوة في الاتجاه الصحيح".

وكانت حماس أعلنت أول أمس حل لجنتها الإدارية في قطاع غزة والموافقة على إجراء انتخابات عامة الأمر الذي رحبت به حركة "فتح" التي يتزعمها عباس وأعلنت عن استئناف الحوار مع حماس قريبا.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق