تحالف قوات سوريا الديمقراطية: معركة الرقة «في مراحلها الأخيرة»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، المدعوم من الولايات المتحدة، أنه طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من قرابة 80 في المئة من مدينة الرقة السورية.

وقال التحالف إن هجومه الذي بدأه منذ ثلاثة أشهر لطرد التنظيم دخل "مرحلته الأخيرة".

ويدعم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة "قوات سوريا الديمقراطية"، وهو تحالف يشمل مقاتلين من العرب والأكراد.

وقال مركز للرصد في سوريا إن الضربات الجوية المكثفة أجبرت المسلحين على الخروج من خمس مناطق خلال 48 ساعة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مدينة الرقة "عاصمة" له لدى سيطرته على مناطق واسعة في العراق وسوريا في عام 2014.

وشهدت المدينة تحولا كبيرا على يد مسلحي التنظيم، الذي فرض تفسيرا متطرفا للشريعة الإسلامية ونفذ إعدامات بقطع الرؤس والصلب واستخدم التعذيب لترويع السكان الذين يعارضون حكمه.

وفي الوقت ذاته، باتت المدينة معقلا لآلاف الجهاديين من جميع أنحاء العالم الذين لبوا دعوة زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، بالهجرة للمدينة.الرقةعشرات الآلاف من المدنيين يفرون من المدينة في الأشهر الأخيرة

وحاصر نحو 15 ألفا من مقاتلي "قوات سوريا الديمقراطية"، المدعومين بالضربات الجوية للتحالف الدولي وقواته الخاصة، مدينة الرقة قبل شن هجوم موسع للسيطرة على المدينة في يونيو/ حزيران الماضي.

وبالرغم من المقاومة الضارية التي أبداها آلاف المسلحين، الذين يعتقد بأنهم يختبئون بالداخل، تم تطهير نحو 60 في المئة من المدنية بنهاية أغسطس/ آب.

وفي بداية الشهر الجاري، سيطرت القوات بالكامل على المدينة القديمة والجامع الكبير في الرقة.

وقالت القوات اليوم إن مقاتليها فتحوا جبهة جديدة في الجهة الشمالية من الرقة، ووصفوا ذلك بأنه "سمة من سمات المرحلة النهائية" للحملة.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، وهو مركز لرصد الأحداث داخل سوريا ومقره بريطانيا، إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية انسحبوا من مناطق عديدة في الشمال وتركوا صوامع الحبوب ومطاحنها.

وقدر المركز مساحة الأراضي التي استعادتها قوات سوريا الديمقراطية بنحو 90 في المئة من المدينة.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، إن معركة السيطرة على المساحة المتبقية ستكون ضارية لأن الجهاديين لغموا المناطق التي يسيطرون علبها بأعداد كبيرة من الألغام.

وفر عشرات الآلاف من المدنيين من المدينة في الأشهر الأخيرة، بينما يقدر عدد الذين بقوا داخلها بين حوالي 10 آلاف و25 ألف شخص تقريبا.خريطة الرقةمحافظة الرقة هي ثالث اكبر محافظة سورية من حيث المساحة

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق