بارازانى يمهل بغداد 3 أيام لإيجاد بديل حقيقى لـ«استفتاء كردستان»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ــ رئيس الإقليم: العراق حاليا دولة دينية وليست فيدرالية.. والعبادى: نرفض الاستفتاء حاليا ومستقبلا

أمهل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزانى، بغداد، 3 أيام لتقديم «بديل حقيقى وضمانات» لتأجيل الاستفتاء المقرر فى 25 سبتمبر الحالى لانفصال الإقليم عن العراق، داعيا لأن يكون العراق والإقليم «جارين عزيزين».

وقال بارزانى إنه «لم يبق طريق آخر أمام الإقليم سوى إجراء الاستفتاء، وذلك بعد تعذر وجود البديل الحقيقى» حتى الآن، لافتا إلى أن «قرارات بغداد لن تشمل الإقليم من الآن فصاعدا، خصوصا أن جميع قرارات البرلمان العراقى كانت ضد الإقليم»، موضحا أن «الدولة العراقية الحالية ليست فيدرالية بل دينية».

وأشار إلى أنه «فى حال توفر البديل الذى يضمن حقوق الأكراد، فإن الإقليم سينظم احتفالات جماهيرية يوم 25 سبتمبر»، أى يوم الاستفتاء.

فى المقابل، أكد رئيس الوزراء العراقى، حيدر العبادى، أمس، رفضه التام لأى شكل من أشكال الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان.

وقال العبادى، خلال لقائه بصحفيين وإعلاميين فى بغداد، إن «الاستفتاء مرفوض، سواء حصل الآن أم فى المستقبل، مرفوض سواء حصل فى الإقليم (...) أو فى المناطق المتنازع عليها».

وأوضح أن «مبادرة رئيس الجمهورية مرفوضة، إذا كانت تفترض القبول بإجراء الاستفتاء فى كردستان»، فى إشارة إلى مبادرة الرئيس العراقى فؤاد معصوم بتأجيل الاستفتاء.

وأضاف العبادى أن «بغداد هى من تطالب إقليم كردستان بضمانات الالتزام بالدستور وبعراق اتحادى موحد»، متابعا «تغيير الحدود من طرف واحد يفتح باب الدماء على مصراعيه».

وتابع: «أنا ملتزم بحماية مواطنى كركوك.. وجهت كلاما واضحا لشرطة كركوك بأداء واجبهم فى حفط الأمن وألا يتحولوا إلى أداة سياسية».

وكان مجلس محافظة كركوك، المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، صوت بالموافقة على دخول المحافظة ضمن المناطق التى سيجرى بها الاستفتاء.

من جهة أخرى، قال الرئيس التركى رجب طيب إردوغان، إن بلاده ستبحث فرض عقوبات على إقليم كردستان العراق بسبب تصميمه على إجراء الاستفتاء.

وأشار أردوغان، خلال حضوره جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، إلى أن «مجلس الأمن القومى التركى ومجلس الوزراء سيناقشان العقوبات المحتملة على شمال العراق عند اجتماعهما غدا الجمعة».

وصعدت تركيا، أمس، موقفها المعارض للاستفتاء، وصوبت مدافع الدبابات وقاذفات الصواريخ تجاه حدودها الجنوبية، موضحة أن تقسيم جارتها قد يؤدى إلى صراع عالمى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق