قوات البيشمركة لن تشارك بتحرير الحويجة

إيلاف 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اعلنت قوات البيشمركة انها لن تشارك في عمليات تحرير الحويجة، معلنة الوقوف في خطوط دفاعية، فيما الاصابع على الزناد، ما يخشى من صدامات محتملة مع قوات الحشد الشعبي المشاركة بفاعلية في تلك العملية الى جانب القوات العراقية.

محمد الغزي: أكد الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان، جبار الياور، الخميس، بأن قوات البيشمركة لن تشارك في عمليات تحرير الحويجة، فيما اكد نائب رئيس هيئة الحشد ابو مهدي المهندس ان العملية على ستكون مرحلتين الاولى في أيسر الشرقاط والثانية الحويجة، وذلك في حين اعلن فيه قائد عملية تحرير الحويجة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير يار الله اكتمال الصفحة الأولى من تحرير القضاء

انتهاء المرحلة الاولى

أعلن قائد عملية تحرير الحويجة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله يوم الخميس عن اكتمال الصفحة الأولى من تحرير القضاء جنوب غرب محافظة كركوك من قبضة تنظيم داعش.

وقال الفريق يارالله في بيان اليوم، ان قطعات الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثاني والحادي عشر الحشد الشعبي تمكنت من تحرير قرى (عين كاوة - حوشترلوك- حصاروك - سرناج الصغرى - سرناج الكبرى - شندر العليا-عدلة - فاطمة - محمود - قوج - خرباتي) وتكمل الصفحة الأولى من المرحلة الاولى لعمليات تحرير الحويجة.

يار الله في وقت سابق من اليوم عن انطلاق تحرير قضاء الحويجة جنوب غرب محافظة كركوك، وما تبقى من قضاء الشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين من قبضة تنظيم داعش.

وقال يارالله في بيان فجر اليوم ان القوات من الجيش وقوات الشرطة الاتحادية والرد السريع وقوات الحشد الشعبي شرعت بعملية واسعه لتحرير مناطق شرق الشرقاط والحويجة.

من جهته قال رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي في بيان تابعته "ايلاف"، انه "مع فجر يوم عراقي جديد، نعلن انطلاق المرحلة الاولى من عملية تحرير الحويجة وفاءً لعهدنا لشعبنا بتحرير كامل الاراضي العراقية وتطهيرها من عصابات داعش الإرهابية".

خارطة العمليات

هذا ونشرت خلية الاعلام الحربي يوم الخميس خريطة أظهرت فيها ما حققته القوات العراقية من تقدم على تنظيم داعش في الصفحة الأولى لتحرير قضاء الحويجة جنوب غرب محافظة كركوك.

وقال الخبير والباحث في شؤون الجماعات الارهابية هشام الهاشمي ان القوات التي شاركت في العملية هي "الشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة التاسعة في الجيش العراقي وسبعة الوية لواء من الحشد الشعبي بالاضافة الى لوائين من الحشد العشائري،" .

واوضح الهاشمي ان قوات مكافحة الارهاب لم تباشر العمل الى الان.

كما اشار الى ان البيشمركة "لم يطلب منها الا مسك حدود الحويجة من جهة الدبس ومخمور".

المرحلة الاولى من عمليات تحرير الجانب الأيسر من الشرقاط والحويجة تلخصت بالانطلاق من ستة محاور كان في المحور الاول قوات بدر واللواء الثالث من الشرطة الاتحادية وفي المحور الثاني قوات بدر اللواء الرابع الشرطة الاتحادية والمحور الثالث قوات بدر ايضا واللواء الخامس من فرقة الرد السريع، فيما اندفع اللواء العاشر من فرقة الرد السريع ومعه قوة من بدر من المحور الرابع اما في المحور الخامس فكان فصيل فرقة العباس مع قوة من الجيش العراقي وفي المحاور السادس كان مع الجيش العراقي فصيل لواء علي الاكبر .

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعلن بدء "المرحلة الأولى من عملية تحرير" مدينة الحويجة، آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش غرب محافظة كركوك.

وقال العبادي في بيان إن بدء المعركة يأتي "وفاء لعهدنا لشعبنا بتحرير كامل الأراضي العراقية وتطهيرها من عصابات داعش الإرهابية"، متعهدا بإلحاق الهزيمة بالتنظيم.

من جانبها أعلنت خلية الإعلام الحربي أن قوات من الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع وقوات أخرى من مليشيات الحشد الشعبي شرعت في عملية واسعة لاستعادة مناطق شرق الشرقاط والحويجة.

اقتحام الساحل الايسر للشرقاط

من جهته، أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية أن قواته مسنودة بعشرات الآليات المدرعة شرعت فجر اليوم بفتح السواتر واقتحام الساحل الأيسر للشرقاط من المحور الشمالي، ضمن المرحلة الأولى لاستعادة السيطرة على ما تبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان اليوم، ان قطعات الشرطة الاتحادية تتوغل 10كم٢ وتستعيد السيطرة على قرى كنعوص العليا وحياوي الشمالية وسيسبانة وزرج وخربة زرج وتواصل تقدمها في الساحل الايسر للشرقاط.

وكان الفريق جودت في وقت سابق من صباح اليوم، ان قوات الشرطة الاتحادية مسنودة بعشرات الاليات المدرعة شرعت فجر اليوم بفتح السواتر واقتحام الساحل الايسر للشرقاط من المحور الشمالي ضمن الصفحة الاولى لاستعادة السيطرة على ما تبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة ارهابيي داعش.

وأضاف ان قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من تحرير قرى كهاوة شيراوة النوجة في الساحل الايسر للشرقاط.

المهندس: عمليتنا على مرحلتين الاولى أيسر الشرقاط والثانية الحويجة

واكدت قيادة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الخميس، ان العمليات العسكرية التي تخوضها قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية ستكون بمرحلتين الاولى أيسر الشرقاط والثانية تحرير الحويجة.

وقال المهندس في تصريح اورده موقع الحشد الشعبي، ان " العمليات العسكرية التي تخوضها قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية ستكون بمرحلتين الاولى أيسر الشرقاط (شمال تكريت) والثانية تحرير الحويجة (جنوب غرب كركوك)".

وأضاف ان "العمليات التي انطلقت صباح اليوم نفذت من اربعة محاور، فضلا عن محور غربي سينطلق بعد يوم أو يومين".

وكانت القوات العراقية بدأت عمليات قصف مدفعي، تزامنا مع تقدم الجيش باتجاه ناحية الشرقاط، جنوب غرب الحويجة

ولا يزال الجزء الشرقي لبلدة الشرقاط في محافظة صلاح الدين والذي يجاور الحويجة، تحت سيطرة تنظيم "داعش"، وهو مشمول بالمرحلة الأولى من العمليات.

وتمثل استعادة سيطرة القوات العراقية على الحويجة، القضاء على تواجد "التنظيم" في البلاد، باستثناء قضاء القائم وناحتي عنه وراوة الواقعة في الجانب الغربي من محافظة الأنبار التي تشترك بحدود مع سورية والأردن والسعودية.

وتعد الحويجة من المناطق غير المستقرة أمنيا منذ سنوات عدة، فقد شهدت مقتل أكثر من 50 شخصا خلال حملة نفذتها القوات الأمنية ضد مناهضين للحكومة في نيسان 2013.

وتتزامن معركة استعادة الحويجة، مع دعوة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لإجراء استفتاء على استقلال الإقليم في الخامس والعشرين من أيلول الحالي، وسط رفض من بغداد ومعارضة إقليمية ودولية.

البيشمركة .. حياد واصابع على الزناد

وعلى الفور اعلنت قواتُ البيشمركة موقفَها الرافض للمشاركة في عملياتِ تحرير الحويجة التي انطلقت اليوم وقالت اِنها ستكتفي بحماية الخطوط الدفاعية التي تتواجد بها.

وقال الامينُ العام لوزارة البيشمركة جبار الياور إن القوات العراقية لن تتقدم من المناطق الحدودية للبيشمركة واِن العملياتِ العسكرية بدأت من مناطق الشرقاط وستكون الحويجة اخر المناطق التي سيتم تحريرها في هذه العملية.

واضاف الياور أن قواتِ البيشمركة لن تسمحَ لعناصر داعش بالإقتراب من أماكن تواجدها مثلما فعلت اثناءَ معارك تحرير تلعفر

الى ذلك ارتفعَ عدد النازحين من قضاءي الشرقاط والحويجة الى أكثر من 73 ألفَ شخص بحسب احدث احصائية حكومية رسمية فيما بلغ عدد النازحين من محافظة نينوى اكثر من مليون شخص .

وقال بيانٌ لوزارةِ الهجرة ان اجتماعا دوريا عقدَه وزير الهجرة جاسم محمد الجاف بحث استعدادات الوزارة لإغاثة وإيواء النازحين خلال عمليات التحرير في غرب الانبار وقضاء الحويجة والساحل الأيسر لقضاء الشرقاط .

وقال الجاف اِن كوادرَ الوزارة على استعداد كامل لاستقبال وإغاثة وإيواء النازحين من أقضية عانه وراوه والقائم فضلا عن قضاء الحويجة وأيسر الشرقاط.

المصدر إيلاف

أخبار ذات صلة

0 تعليق