الصين تؤكد مجددا حرصها على دعم الاتفاق النووي الإيراني

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وصفت الصين خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالقضية النووية الايرانية بأنها تمثل النموذج الناجح على حل القضايا الدولية الشائكة من خلال الدبلوماسية، وذلك على الرغم من التكهنات المتزايدة حول احتمالات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق مع إيران خاصة بعد اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران بأنها لم تلتزم تماما ببنود الاتفاق المبرم بينها وبين القوى الكبرى في العالم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ، في تصريح صحفي، إن تلك الخطة المبرمة بين إيران وبين القوى الكبرى التي بمقتضاها يتم تدريجيا رفع العقوبات المفروضة عليها في مقابل التزامها بضمان الطابع السلمي لبرنامجها النووي، تلعب دورا هاما في دعم النظام الدولي لعدم الانتشار النووي والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وتطرق المتحدث إلى حضور وزير الخارجية الصيني وانغ يى الاجتماع الوزاري الذي عقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، بمشاركة إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا لمناقشة تنفيذ الخطة المشتركة وتقديم توجيهات سياسية لمتابعة تنفيذ الإتفاق النووي الإيراني.

وكان وزير الخارجية الصيني قد دعا ـ خلال الاجتماع ـ إلى تقديم الدعم للاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في يوليو 2015 بين إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة والذي وصفه بأنه ساعد على نزع فتيل الأزمة النووية الإيرانية وعزز النظام الدولي بشأن عدم الانتشار النووي.

وقال إنه بالرغم من التقدم في تنفيذ الاتفاقية، إلا أن هناك تحديات خطيرة تواجهها، معربًا عن أمله في أن يبعث الإجتماع برسالة إيجابية لدعم خطة العمل الشاملة ويعزز من تنفيذها.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق