التحالف الوطني العراقي يشدد على رفض الاستفتاء

إيلاف 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تضاربت الانباء بشان تأجيل الاستفتاء الكردي على الاستقلال المزمع عقده يوم 25 أيلول الجاري، ففي حين نشر نجل الرئيس العراقي السابق جلال طالباني رسالة أكدت على وجوب تأجيل الاستفتاء والدعوة لحوار مع بغداد فان مجلس الاستفتاء سارع لتأكيد موعده قبل ان يعود طالباني الابن الى التصويب قائلاً إن الرسالة نشرت خطأً ومؤكداً على التواصل مع بغداد، فيما جدد التحالف الوطني رفضه للاستفتاء ودعا الاقليم لحوار مفتوح.

إيلاف من لندن: نفى المجلس الاعلى للاستفتاء الكردي على الاستقلال تقارير اشارت الى تأجيله فيما نفى فيه الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني أي اتفاق مع الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يراسه جلال طالباني بشان تأجيل الاستفتاء والدخول في حوار مع بغداد والقبول بالمبادرة الاميركية فيما اكد حزب طالباني ان مقترحات الأمم المتحدة والدول الصديقة ضرورية جداً لتحقيق اهداف الكرد في العراق مبينا ان البديل الذي تم تقديمه لتأجيل الاستفتاء المقرر يوم الاثنين المقبل، خطوة جيدة.

ونشر بافيل طالباني وهو نجل زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني منشورا على فيسبوك قال فيه إن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني توصلا الى اتفاق لتأجيل الاستفتاء مقابل ضمانات دولية.

غير ان المجلس الاعلى للاستفتاء قال في بيان إن تلك المزاعم عارية عن الصحة وان التصويت سيجرى في موعده المقرر في 25 من الشهر الجاري.

وقال مصدر رفيع المستوى في الحزب الديمقراطي الكردستاني "لا اساس لادعاءات تأجيل الاستفتاء.. التصويت سيجرى في موعده المقرر".

وبعد نفي مجلس الاستفتاء بقليل حذف بافيل ما نشره على صفحته الرسمية في فيسبوك.

وبافيل هو النجل الاكبر لطالباني لكنه لم يشغل أي منصب رسمي في كردستان.

رسالة بافيل طالباني المثيرة للجدل

وحصلت "ايلاف" على نص الرسالة باللغة الكردية وترجمتها بالانجليزية وصورة عنها قبل رفعها من صفحته ، وفي نصها خاطب الكرد في الإقليم " بالكردستانيين الاحبة".

وقال فيها "بالاعتماد على النضال والكفاح لشعبنا العظيم، ونضال الاتحاد الوطني الكردستاني كأول حزب سياسي منذ يوم تأسيسه، فالاتحاد الوطني الكردستاني يثمن حق تقرير المصير وتحقيق الاستقلال وكافح لتحقيقه على مر التاريخ، ولن يتراجع أو يتنازل عنه إلى أن يتحقق حلم شعبنا وأرضه".

وأضاف "نعلن لكم، بأن الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني اتفقا على المستقبل السياسي لكردستان وشعبنا بحاجة الى اتفاق جدي مع بغداد، وبعد التمحص في النصائح والمشاريع والتعليمات التي وصلتنا من الاشقاء والداعمين لنا، وصلنا الى قناعة بأن أفضل طريق للوصول الى بديل عن المرحلة الراهنة والوصول الى الأهداف العليا لكفاحنا".

وتابع "نرى بأن أفضل البدائل والمقترحات هي تلك التي وصلتنا من الأمم المتحدة وأمريكا وفرنسا وبريطانيا في الوقت الحالي، لأنه سيكون هناك وقت وتاريخ محدد لحل جميع الخلافات مع بغداد" ماضيا الى القول "سيكون الكرد والقوى الكردية يد واحدة لإنجاح هذا المشروع، واذا فشل الكرد في تحقيق ذلك، سيبدأ الكرد بمساعدة التحالف الدولي بعملية الاستفتاء واستقلاله".

واردف قائلا "لذلك قررنا بقبول مقترحات الأمم المتحدة وأمريكا وفرنسا وبريطانيا، ونرى بأنه من الافضل تجربة هذه البدائل والعمل على تحقيقها بيد واحدة من قبل القوى الكردية في بغداد واجراء مناقشة تاريخية على جميع المسائل. واجراء مباحثات جدية ومشتركة مع بغداد تحت اشراف ومراقبة كل العالم، ولانتخابات أفضل عندنا، عليه قررنا نحن الاتحاد الوطني الكردستاني على موافقتنا على ذلك".

بارزاني : الاستفتاء قرار الشعب الكردي وسيجري بموعده

هذا واعلن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، لدى استقباله للسفير الفرنسي لدى العراق، السبت، ان الاستفتاء قرار الشعب الكردستاني ولم يعد بيد حزب او شخص وانه سيجري في موعده المحدد.

وجاء في بيان لرئاسة الاقليم ان بارزاني استقبل في منتجع صلاح الدين باربيل، اليوم السبت، السفير الفرنسي لدي العراق بروبو اوبريت، بحضور القنصل الفرنسي لدى اربيل دومينيك ماس.

واشار البيان الى ان اوبريت اعلن ان بلاده ليست ضد رغبات الشعب الكردستاني وترغب بتنمية العلاقات التاريخية بين الشعبين الفرنسي والكردستاني، مشددا على ان فرنسا ليست ضد الاستفتاء كمبدأ الا انها تعتقد بان الوقت غير ملائم الان لاجرائه لان من المحتمل ان يؤثر على الحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي.

كما اشار البيان الى ان بارزاني اكد على ان قرار الاستفتاء ليس قرار حزب او حزبين كونه قرار الشعب الكوردستاني بجميع مكوناته، لافتا الى انه قرار البرلمان الكردستاني ايضا.

واضاف بارزاني انه لم يعد هناك وقت للحديث عن تأجيله، لافتا الى ان القرار ليس بيد اي حزب او شخص وان الاستفتاء سيجري في موعده المحدد.

الاتحاد الوطني : مقترحات الأمم المتحدة والدول الصديقة ضرورية

وأكد المكتب الإعلامي لمسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار، السبت، ان مقترحات الأمم المتحدة والدول الصديقة ضرورية جداً لتحقيق اهداف الكرد في العراق مبينا ان "البديل الذي تم تقديمه لتأجيل الاستفتاء المقرر يوم الاثنين المقبل خطوة جيدة".

وذكر المكتب في بيان وزعه اليوم ان "وسائل الاعلام نشرت خبراً عن بافل طالباني بأن الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني وصلا الى اتفاق بشأن تأجيل الاستفتاء وقبول بدائل الامم المتحدة، وحيث أن هذا الخبر نشر بالخطأ نود التأكيد ان "الاتحاد الوطني أبلغ موقفه الرئيس بارزاني بشأن الاستفتاء، حيث الظروف الدولية والإقليمية غير مناسبة لإجراء الاستفتاء في الوقت الحالي".

وأكد الاتحاد على لسان بختيار أنه "يعتبر المبادرة الدولية حول تأجيل الاستفتاء بديلا لهذا الإجراء".

بدوره، اعتبر عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، رزكار علي، السبت، أن كافة الأطراف السياسية في كردستان تتوقع تأجيل الاستفتاء في كركوك وجميع المناطق المتنازع عليها.

وقال رزكار علي، في حديث صحفي العراقي "إن كافة الأطراف السياسية في كردستان اتفقت على أنه من المتوقع أن يؤجل الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها ومنها كركوك وكل المناطق التي تشملها المادة 140 من الدستور".

وأضاف علي أن "الاتحاد الوطني لن يخرج من الإجماع الكردستاني"، مؤكدا "مستمرون في جهودنا في هذا الاتجاه".

وقال مكتب تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني، ان البديل الذي تم تقديمه لتأجيل الاستفتاء المقرر يوم الاثنين المقبل، خطوة جيدة.

وشدد المكتب في بيان له، السبت، ان البديل الاممي الذي قدمته الولايات المتحدة والدول الاوروبية لتأجيل الاستفتاء، خطوة جيدة، لافتا الى انه مع الاخذ بعين الاعتبار، المخاطر التي يتعرض لها الاقليم، فإننا نرى ان من الأفضل تأجيل الاستفتاء الى وقت آخر.

صناديق الاقتراع تنقل الى كركوك

وتداول ناشطون على صور تظهر عمليات الاستعدادء لاجراء الاستفتاء في محافظة كركوك .

وتظهر الصور قيام موظفين بنقل صناديق الاقتراع الى محافظة كركوك، ما يعد تحديا لبغداد .

واكد محافظ كركوك المقال والمتشبث بمنصبه رغم قرار البرلمان نجم الدين كريم على "ان المضي بالاستفتاء هو الانفراج"، مبينا ان "التنبؤات الخاطئة بحصول عنف من دول مجاورة غير صحيحة ولن يحصل أي اعتداء على إقليم كردستان بعد الاستفتاء على الاستقلال".

وأضاف "ادعو المواطنيين الكرد الى المشاركة بالاستفتاء".

خليل زادة وكوشنير في صور تثيرا جدلا

وأثارت صور جرى تداولها في العراق جدلا كبيرا تظهر وزير الخارجية وزير المالية السابق هوشيار زيباري والذي يعد احد المتحمسين بقوة الى جانب البارزاني الى اجراء الاستفتاء، تظهره الى جانب السفير الأمريكي الأسبق في العراق زالماي خليل زادة ووزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير، واحدة من الصور أظهرت عدد من أعضاء الوفد الكردي المفاوض في جلسة نقاش مع خليل زادة وكوشنير قبل توجه الوفد الى بغداد

شاويس : ابلغنا التحالف تمسكنا بالحوار

الى ذلك قال رئيس الوفد الكردي المفاوض في بغداد روز نوري شاويش انه ابلغ قادة التحالف الوطني الشيعي يوم السبت بتمسك الكورد بالحوار بين الحكومة العراقية والاقليم بعد إجراء الاستفتاء لكن التحالف أبدى رغبته بالحول قبل إجرائه.

وأوضح روز نوري شاويس في تصريحات للصحفيين في أعقاب اجتماع للوفد الكردي مع التحالف الوطني ببغداد، "أتينا كوفد كردستاني الى بغداد قبل ايام قليلة من الاستفتاء وقبل اجراء العملية".

وأضاف بالقول، "اتينا كي نوضح ليس لدينا اي شيء غير الحوار. ونحن مستعدون لحوار مفتوح اليوم وبعد الاستفتاء".

وأشار إلى أن اللقاء مع قادة التحالف الوطني "كان اللقاء صريحا ومن غير مجاملة"، معبرا عن أمله باستمرار المحادثات بين الجانبين.

وقال شاويش ايضا إن "قادة التحالف أبدوا رغبتهم بالحوار قبل إجراء الاستفتاء. ونحن أبلغناهم بأننا نرغب في أن يكون الحوار بعد إجراء العملية".

وذكر مصدر قريب من رئيس الوزراء ان حضور وفد اقليم كردستان الى بغداد بعد بدء الاستفتاء هو "اسقاط فرض ليس الا" اذ ان استقبالهم لن يغير موقفهم وعدم استقبالهم "سيصب لمصلحتهم ايضا ليقولوا للعالم جئنا نتحاور وبغداد رفضت الحوار"

شاويس اكد بدوره قائلا "نحن نأمل ان الاتصال معهم مستمر من اجل الوصول الى حلول".

وكان الوفد الكردي قد وصل في وقت سابق اليوم واجتمع فور وصوله مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قبل ان يعقد اجتماعا مع قادة التحالف الوطني الشيعي الحاكم.

وكان هوشيار زيباري القيادي البارز في الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد قال في وقت سابق اليوم إن الوفد سيناقش عملية الاستفتاء لكن الاستفتاء سيمضي قدما.

وأضاف زيباري أن المحادثات مع بغداد ستجري قبل الاستفتاء وخلاله وبعده.

التحالف الوطني : يعلن رفض الاستفتاء جملة وتفصيلا

في المقابل اعلن التحالف الوطني رفضه اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها ودعم اجراءات الحكومة ضده موكدا ان الاستفتاء ينعكس سلبا على الكرد قبل الجميع ودعا الى اعتماد الحوار بدلا من التصعيد.

موقف التحالف الوطني هذا انما يخبأ خلفه فشل المفاوضات التي كان يعول عليها لتأجيل الاستفتاء .

واعلن التحالف في مؤتمر صحفي تحدث به علي العلاق عقب اجتماع مع وفد اقليم كردستان رفض اجراء الاستفتاء وهو يخالف الدستور وقرار المحكمة الاتحادية والارادة الدولية".

واضاف "ندعو لحوار مفتوح على وحدة العراق".

وردا على حول امكانية استخدام الحكومة العراقية القوة لمنع الاستفتاء قال العلاق "الحكومة ليس لديها رغبة بحل المشاكل بالحروب.. ونتملك كل الوسائل الدبلوماسية لحل الاشكالات".

وبشأن اجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، قال العلاق "نرفض الاستفتاء حتى في اقليم كردستان".

وخلص الى القول "التحالف الوطني يرفض استفتاء الاقليم جملة وتفصيلا".

المصدر إيلاف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق