تركيا تعرض أثرا نادرا استعادته من سويسرا بعد 50 عاما

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال مسؤولو متاحف لوكالة الأنباء الألمانية، إنه تم افتتاح تابوت هرقل الحجري وهو قطعة أثرية نادرة، تم تهريبها للخارج، قبل حوالي 50 عاما وعادت مؤخرا إلى تركيا من سويسرا، للعرض للجمهور اليوم الأحد، في متحف "أنطاليا".

وقالت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، إنه تم العثور على الاثر الروماني القديم، خلال عمليات تنقيب غير قانونية في مدينة "بيرج" القديمة، في إقليم أنطاليا جنوب البلاد، وكان قد جرى تهريبه للخارج أواخر ستينيات القرن الماضي.

ويعتقد أن التابوت الحجري المصنوع من الرخام الذي يصور "أعمال هرقل الـ12" وهي سلسلة أعمال تتعلق بالتوبة كان يقوم بها هرقل، أنه واحد من 12 فقط في العالم.

وكان قد تم مصادرة هذا الاثر من قبل مسؤولي جمارك سويسريين في عام 2010.ثم طالبت أنقرة بعودته.
وأمر مكتب النائب العام في جنيف، بإعادته إلى تركيا في عام 2015.

وتم نقل التابوت المصنوع من الرخام، الذي يزن ثلاثة أطنان، إلى أنطاليا في 14 سبتمبر، وتم وضعه داخل صندوقه في متحف أنطاليا، حسب الأناضول.

ويمثل عودة الأثر إنجازا رمزيا لتركيا، التي تواجه منذ عدة سنوات العديد من المعارك القانونية لاسترداد عشرات من الآثار القديمة، التي تم تهريبها للخارج.

وتسعى تركيا لاعادة 57 من القطع الاثرية، التي تعرض حاليا في 15 دولة مختلفة، من بين ذلك متحف اللوفر في فرنسا، طبقا لما قالته صحيفة "حرييت" اليومية نقلا عن وزير الثقافة والسياحة، نعمان قورتولموش اليوم الأحد.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق