ألمانيا تبدأ بمحاكمة الداعية "أبو ولاء" لإنشائه شبكة تجنيد لحساب تنظيم "الدولة الإسلامية"

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بدأت ألمانيا الثلاثاء بمحاكمة الداعية العراقي "أبو ولاء" لإنشائه شبكة تجنيد لحساب تنظيم "الدولة الإسلامية" في البلاد. وبحسب صحيفة "شبيغل"، المناقشات القانونية "ستعطي رؤية مفصلة عن آليات" عمل الشبكة الإسلامية المتطرفة، و"هو ما يجعل من (هذه المناقشات) المحاكمة الأهم منذ سنوات لعناصر إسلاميين".

بدأت الثلاثاء محاكمة الداعية العراقي "أبو ولاء" لإنشائه في ألمانيا شبكة تجنيد لحساب تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي كان منفذ اعتداء سوق الميلاد في برلين على صلة بها.

ويمثل أحمد عبد العزيز عبد الله وعمره 33 عاما ولقبه "أبو ولاء" أمام القضاء الألماني في مدينة تسيله في شمال البلاد، بالإضافة إلى شركائه الأربعة المشتبه بهم حسن كيلينك وهو تركي الجنسية وعمره 51 عاما، وبوبان سيميونوفيك وهو ألماني - صربي عمره 37 عاما، ومحمود عميرات يحمل الجنسية الألمانية وعمره 28 عاما بالإضافة إلى أحمد فيفس يوسف وهو من الكاميرون وعمره 27 عاما.

وجميعهم متهمون بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" وبدعم هذه "المنظمة الإرهابية الأجنبية"، ويواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات وفق قانون الجنايات.

وطوق عدد كبير من قوات الأمن محيط المحكمة الثلاثاء، حاملين أسلحتهم ومرتدين سترات واقية من الرصاص، فيما فرضت في قاعة المحكمة إجراءات أمنية مشددة. وأفادت صحيفة "شبيغل" الألمانية أن المناقشات القانونية، التي قد تمتد حتى شباط/فبراير 2018، "ستعطي رؤية مفصلة عن آليات" عمل الشبكة الإسلامية المتطرفة، و"هو ما يجعل من (هذه المناقشات) المحاكمة الأهم منذ سنوات لعناصر إسلاميين".

وبحسب الادعاء، أنشأ أبو ولاء في مسجد يؤمه في هيلدسهايم، شبكة تجنيد ترسل مقاتلين إلى سوريا والعراق حيث أرسلت ثمانية أشخاص على الأقل، من بينهم توأمان ألمانيان نفذا تفجيرا انتحاريا داميا في العراق عام 2015.

ووصل المتهم الرئيسي إلى ألمانيا كطالب لجوء في 2001 وأوقف في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بعد تحقيق طويل أجرته الاستخبارات الألمانية. وأشارت شبيغل إلى أنه متزوج من امرأتين وأب لسبعة أطفال، وسافر وأقام بطريقة غامضة مرات عدة في العراق.

"لا وجه له"

أطلق على أبو ولاء لقب "الداعية الذي لا وجه له" لأن تسجيلات الفيديو المنتشرة لدى شبكات متطرفة لا تظهر وجهه. وبحسب الادعاء، كانت مهمته إلى جانب شركائه، تشريب المجندين الفكر المتطرف وإرسالهم إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية". لكنه خطط أيضا في المسجد لتنفيذ اعتداءات.

ومن بين الأشخاص الذين تربطهم علاقة بهذه الشبكة، واحد على الأقل من بين المراهقين الثلاثة الذين لا يتعدى عمرهم 16 عاما والذين وضعوا عبوة ناسفة في نيسان/أبريل 2016 في معبد للسيخ في ألمانيا، متسببين بإصابة ثلاثة رجال أحدهم جروحه كانت خطرة. وحكم على المراهقين الثلاثة بعقوبات بالسجن في آذار/مارس 2017.

ويبدو أن التونسي أنيس عمري (24 عاما)، منفذ الهجوم على سوق الميلاد الذي أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 48 آخرين في كانون الأول/ديسمبر 2016، تردد إلى هذه الشبكة وتواصل مع بوبان سيميونوفيك وهو مهندس كيميائي استقبل عمري في مدرسة إسلامية في دورتموند.

وبحسب "شبيغل"، شارك عمري أيضا في مسيرة للبقاء على قيد الحياة يتدرب خلالها المجندون على القتال في سوريا. وتردد طالب اللجوء التونسي، الذي قتلته الشرطة بعد هروبه إلى إيطاليا، إلى مسجد في برلين معروف بارتباطه بالتطرف الإسلامي ألقى أبو ولاء فيه خطبة. ولم يحصل أي تواصل مباشر بين الرجلين.

تائب

ويعتمد ملف الادعاء بشكل أساسي على شهادة مخبر في جهاز الاستخبارات الألماني الداخلي، جمع مؤشرات وأدلة ضد الداعية العراقي. ومن المفترض أن يتم إعفاء هذا الشاهد من الإدلاء بأقواله علنا، حفاظا على سلامته.

ودائما بحسب "شبيغل"، وافق مخبر رئيسي آخر هو مقاتل تائب، بعد عودته من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، على التعاون وروى كيف أرسلته شبكة أبو ولاء عبر بروكسل وتركيا.

وتوسعت شبكة التطرف الإسلامي في السنوات الأخيرة في ألمانيا حيث صنفت الاستخبارات حوالي 10300 شخص إسلاميين متطرفين، مقابل 3800 في 2011. ويعتبر نحو 1300 شخص قابلين لاعتناق الفكر العنيف المتطرف.

وترى السلطات أن مئات من بين هؤلاء "خطرين" مثلما صنفت أنيس عمري. إلا أن هذا الأخير أفلت من مراقبة الشرطة عبر استخدامه بطاقات هوية مختلفة ومستغلا قلة التنسيق بين أجهزة الشرطة الإقليمية المختلفة.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 26/09/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق