وكالة إيطالية: حفتر طالب بإلغاء المادة الثامنة من اتفاق «الصخيرات»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
كشف مصدر مقرب من القائد العام للجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر عن أن الأخير شدد خلال لقائه الأسبوع الماضى المبعوث الأممى إلى ليبيا غسان سلامة على إلغاء المادة الثامنة وبنود أخرى من اتفاق «الصخيرات»، والتى تهدف لإبعاد الجيش الليبى وقيادته من المشهد السياسى فى البلاد.

وتنص المادة الثامنة من الاتفاق السياسى الموقع فى مدينة الصخيرات بالمغرب عام 2015، على نقل صلاحيات المناصب العسكرية والأمنية العليا إلى مجلس الوزراء فى حكومة الوفاق الوطنى الليبية فور توقيع الاتفاق بين الفرقاء الليبيين.

ونقلت وكالة «أكى» الإيطالية عن المصدر قوله: إن حفتر طالب المبعوث الأممى بـ«ضرورة إيجاد حل حقيقى ينهى الأزمة الحالية قبل 17 ديسمبر المقبل لانتهاء الاتفاق السياسى ومخرجاته فى هذا الموعد».

وكان سلامة قام بعدة جولات التقى خلالها الفرقاء السياسيين داخل البلاد عقب جولة الحوار الأولى فى تونس وذلك لتنسيق الجهود وتقريب وجهات النظر بالجولة القادمة.

فيما ترى الأطراف المعارضة للمادة الثامنة بالاتفاق السياسى أنها تستهدف تغيير قيادات الجيش الوطنى، ونقل صلاحيات المناصب العسكرية والأمنية العليا، إلى مجلس الوزراء فى حكومة الوفاق.

من ناحية أخرى، قالت منظمتان تابعتان للأمم المتحدة، أمس، إنهما تحاولان تقديم المساعدة لأعداد كبيرة من المهاجرين العالقين فى مدينة صبراتة الليبية بعد اشتباكات بين فصائل متنافسة للسيطرة على المدينة التى تعد مركزا لتهريب البشر.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 4 آلاف مهاجر على الأقل بينهم حوامل وأطفال حديثو الولادة وآخرون ليس لديهم عائل نقلوا من مخيمات ومراكز إيواء غير نظامية إلى مستودع بالمدينة منذ انتهاء الاشتباكات خلال الأيام الماضية.

فيما قالت المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن قرابة 6000 شخص كانوا محتجزين فى تلك المواقع غير النظامية.

بدوره، قال صديق الجياش، رئيس لجنة الطوارئ فى مدينة زوارة الليبية إن مئات المهاجرين الذين تركوا صبراتة وصلوا إلى المدينة التى تبعد نحو 25 كيلومترا إلى الغرب سيرا على الأقدام على الشريط الساحلى، موضحا أن نحو 1700 مهاجر موجودون حاليا فى زوارة فى حاجة ماسة للمساعدة، بحسب وكالة «رويترز».

ويقول مسئولون بالمنظمة الدولية للهجرة إن هذه المراكز التى تضم نحو خمسة آلاف مهاجر معرضة لخطر التكدس مع وصول مهاجرين جدد. وعادة ما تكون الظروف فى هذه المراكز سيئة وتنتشر فيها الانتهاكات.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق