7 % من ميزانية المملكة تذهب إلى التعليم والتدريب بعد الثانوي

مكه 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مكة - الرياض

أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي الغفيص أن الثروة البشرية محور التنمية، والاهتمام بها ضرورة للنجاح والتقدم، مبينا أن رؤية السعودية 2030 تسعى لتطوير الاقتصاد السعودي في مجالات متعددة، وفي طليعتها التنمية البشرية، التي تلقى الدعم المباشر من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده إدراكا لأهميتها.

وقال خلال افتتاح أعمال منتدى «سابك الأول للموارد البشرية» تحت عنوان «تحول الموارد البشرية لتمكين رؤية المملكة 2030» إن المملكة تنفق على التعليم العالي أكثر مما تنفقه أغلب دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث يمثل الإنفاق على التعليم والتدريب ما بعد الثانوي أكثر من 7% من الميزانية الحكومية.

تأثير إيجابي

وأشار إلى أن هذا الإنفاق السخي، يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد للدفع بتنمية الموارد البشرية؛ لتحقيق أعلى مستويات التأثير الإيجابي لتحقيق معدلات النمو التي عنيت بها رؤية 2030، حيث جاء فيها: تطوير اقتصاد رقمي متقدم مدعوم بالابتكارات، يسهم بشكل كبير في الاقتصاد السعودي، ودعم شركات وطنية رائدة في مجالات محددة، وتعزيز ريادتها الإقليمية والعالمية، ودعم الشركات المحلية الواعدة وإرشادها ومساعدتها في الوصول إلى النضج، لكي تصبح شركات إقليمية وعالمية رائدة، وتوفير دعم شامل للمتميزين، بناء على المستوى الأكاديمي، بما في ذلك تسريع المسارات المهنية، والوصول إلى المناصب القيادية، ودعم المبادرات الابتكارية والريادية التي يقودها هؤلاء المتميزون، وتشجيع روح الابتكار وريادة الأعمال، بالإضافة إلى زيادة إسهام المنشآت الصغيرة، والمتوسطة في الاقتصاد، وتمكين المنظمات غير الربحية من تحقيق أثر أعمق، (الحصول على التمويل والمواهب والمعرفة).

مورد ثمين

وعد الغفيص، الموارد البشرية أهم مورد ثمين، وكل مؤسسة تعمل على تحقيق درجة من الرضا والدافعية لدى هذه الموارد، سعيا للتميز في الأداء وزيادة الإنتاجية، من خلال تعميق قيمة التعاون وتنمية روح العمل الجماعي.

وقال :»تسلك المملكة في ذلك خطوات إجرائية، منها ما ورد في برنامج التحول الوطني 2020، متمثلا في تطوير معايير الجودة والاعتماد المهني والتقني، وتزويد المواطنين بالمعارف والمهارات اللازمة لمواءمة احتياجات سوق العمل المستقبلية، والسعي الجاد لتوفير فرص عمل لائقة للمواطنين، وتنمية مهارات الشباب وحسن الاستفادة منها وتمكين المرأة واستثمار طاقاتها».

مبادرات داعمة

وتحقيقا لأهداف برنامج التحول الوطني؛ أوضح الغفيص أن الوزارة أطلقت عددا من المبادرات الداعمة لتوظيف المواطنين منها:

• تحديث مستهدفات نطاقات

• حملة تصحيح الأنشطة

• مبادرات العمل الحر، والعمل الجزئي، والعمل عن بعد

• إعادة تصميم محفظة تنمية الموارد البشرية، لدعم النمو في التوظيف

• دعم برامج عمل المرأة، عبر برنامجي قرة، ووصول

• إصدار تنظيمات جديدة للحاضنات المنزلية في مقارّ العمل.

فرص لائقة

ولفت إلى أن المبادرات، بالإضافة للسياسات والمبادرات التي تطلقها الوزارة والجهات الحكومية الأخرى، ستمكّن أبناء وبنات الوطن من الحصول على فرص عمل لائقة، وتحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني والمشاركة في رؤية المملكة 2030.

وأبان، أن انعقاد مثل هذه المنتديات يعد هدفا مشتركا في التنمية الشاملة، ولا سيما أنها تمثل فرصة مثالية للتشاور وتبادل الخبرات والمعرفة في كل ما يخص الموارد البشرية ويسعى لتنميتها وتطويرها.


المصدر مكه

أخبار ذات صلة

0 تعليق