فتح باب المشاركة في «جائزة الاتصال الحكومي» بالشارقة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• ارتفاع عدد الفئات المشاركة إلى 16.. وأسماء الجويعد: الجائزة ساهمت في بناء منظومة اتصال حكومى متميزة

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن فتح باب التسجيل في الدورة الخامسة من "جائزة الشارقة للاتصال الحكومي 2018"، التي ينظمها نادي الشارقة للصحافة، وذلك عبر الموقع الإلكتروني www.sgmb.ae، وحتى نهاية نوفمبر المقبل، على أن تليها مرحلة رفع الملفات المشاركة، حتى نهاية ديسمبر المقبل.

وبالتزامن مع إطلاق الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، عام 2018 "عام زايد"، احتفاءً بالقائد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في ذكرى مرور مئة سنة على ميلاده، أعلنت جائزة الشارقة للاتصال الحكومي عن تخصيصها فئةً نوعية جديدة تحت مسمّى "أفضل خطة اتصال لعام زايد"، خصصت المشاركة فيها لكافة المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك إبرازاً لدور القائد الراحل له في تأسيس وبناء دولة الإمارات، وإنجازاته وعطاءاته الإنسانية، محليًا وعالميًا، وتجسيدًا لقيّمه في العطاء وعمل الخير، وتكريسًا للأسس السامية التي قامت عليها دولة الإمارات.

وفي تطور لافتٍ، تتضمن دورة هذا العام من الجائزة فئات جديدة، بحيث ارتفع عدد الفئات المشاركة إلى 16 فئة، بزيادة خمس فئات جديدة شملت إضافة فئات وتوسيع نطاق الجائزة في بعض الفئات جغرافيًا مما يسهم في فتح آفاق أوسع للمنافسة، وإثراء الجائزة لاستقطاب المزيد من المشاركات، بهدف الارتقاء بمنظومة الاتصال الحكومي في دولة الإمارات والخليج والعالم العربي إلى أفضل المستويات.

وتعد جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، الأولى من نوعها، محليًا وخليجيًا وعربيًا، وتحظى باهتمامٍ متزايد من قبل العاملين في مجال الاتصال الحكومي، حيث تعمل الجائزة على تسليط الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات ضمن هذا القطاع في المنطقة، وعلى أفضل الممارسات المهنية التي تمكّنهم من تحقيق أفضل التواصل مع الجمهور، فضلاً عن تعزيز كفاءة وفاعلية قنوات وأدوات الاتصال الحكومي. كما تهدف الجائزة إلى إيجاد شراكةٍ حقيقية بين الجهات الحكومية وصنّاع القرار فيما بينهم، من جهة، وبين فئات الجمهور المتنوعة، من جهةٍ أخرى.

ويستقبل نادي الشارقة للصحافة المشاركات المرشحة في "جائزة الشارقة للاتصال الحكومي"، والتي تشمل الفئات التي يمكن للمؤسسات الحكومية وموظفيها في إمارة الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي المشاركة والتنافس فيها، وهي: أفضل تطبيق إلكتروني حكومي، وأفضل مبادرة شبابية في الاتصال الحكومي، وأفضل مبادرة إعلامية في الاتصال الحكومي، وأفضل ممارسة في الاتصال الداخلي، وأفضل استراتيجية اتصال حكومي، وأفضل حملة اتصال حكومي، وأفضل تفاعل للاتصال الحكومي عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وإلى جانب الفئات السابقة، خصصت الجائزة أربع فئات يمكن للمؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات معًا المشاركة فيها، وهي: أفضل ممارسة في المسؤولية الاجتماعية، وأفضل متحدث رسمي، وأفضل تعامل إعلامي مع أزمة، وأفضل تواصل حكومي خارج الدولة.

وتم تخصيص فئتي: أفضل ممارسة اتصال حكومي وأفضل موقع إلكتروني حكومي للمؤسسات في إمارة الشارقة المشاركة فيها بصورة حصرية، إلى جانب تنافسها في الفئات الأخرى المذكورة.

وتضم الفئات المختارة في جائزة الشارقة للاتصال الحكومي ثلاث جوائز، وهما: الشخصية الإعلامية المؤثرة في الاتصال الحكومي، والريادة الإعلامية وهما مخصصتان للوطن العربي، إلى جانب الفئة المختارة من دولة الإمارات لجائزة أفضل خطة اتصال في عام زايد.

وقالت أسماء الجويعد، مديرة "نادي الشارقة للصحافة": إن "الجائزة حققت إنجازات نوعية، منذ انطلاقتها قبل خمس سنوات بتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة؛ تقديراً لأهمية الاتصال الحكومي ودور الإعلام في مختلف نواحي الحياة. كما ساهمت الجائزة في بناء منظومة اتصال حكوميّ متميزة، وثّقت من خلالها أفضل الممارسات والتجارب الوطنية والخليجية والعربية في الاتصال الحكومي، والتي تشكل نموذجًا يحتذى به، بهدف تطوير الاتصال الحكومي في المنطقة، ورسم صورةٍ إعلامية متكاملة ومتناسقة مع الإعلام المحلي والعالمي".

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق