إسبانيا: نحو 700 شركة نقلت مقارها من كاتالونيا في ظل الأزمة مع مدريد

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
نقلت 691 شركة على الأقل مقرها الرئيسي في أسبوعين إلى خارج كاتالونيا بسبب الأزمة السياسية مع مدريد، بحسب التعداد الأخير للسجل التجاري الثلاثاء.

أدت حملة استقلال كاتالونيا إلى هجرة عشرات الشركات منه في ظل تصاعد الشكوك حيال اقتصاد إقليم يعتبر أحد أغنى مناطق إسبانيا، رغم مديونيته الكبيرة واعتماده على التجارة مع الاتحاد الأوروبي ومدريد.

وتشكل المنطقة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي خمس الناتج الإجمالي الوطني كما أنها أكبر المصدرين في إسبانيا. ولكن نظرا لاستمرار أسوأ أزمة سياسية تشهدها البلاد فإن المخاوف من أن تسعى الشركات للانتقال إلى مناطق أكثر استقرارا بدأت بالفعل.

فقد نقلت 691 شركة على الأقل مقرها الرئيسي في أسبوعين إلى خارج كاتالونيا بسبب الأزمة السياسية مع مدريد، بحسب التعداد الأخير للسجل التجاري الثلاثاء.

وأوضحت متحدثة باسم سجل التجارة والشركات لوكالة فرانس برس "فاقت الشركات المغادرة في الأيام العشرة الأخيرة عددها في الأشهر التسعة الأولى في 2017 مجتمعة".

ونقلت 219 شركة مقرها بين 2 و9 تشرين الأول/أكتوبر بدءا بأكبر مصرفين كاتالونيين.

وقد نقلت ما لا يقل عن 40 شركة كبيرة ومتوسطة الحجم مقراتها القانونية من الإقليم، وضمنها ثالث أكبر بنك "كايكسابنك"، وشركة الطاقة العملاقة "غاز ناتشورال" وشركة "إبريتيس" المختصة بتحصيل الأموال على الطرق السريعة.

ورغم عدم الإعلان عن خسائر كبيرة في الوظائف، إلا أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت كاتالونيا المستقلة يمكنها الاعتماد على إيرادات الضرائب من شركات مغادرة.

وتسارع هذا التوجه في فترة خطاب رئيس كاتالونيا الانفصالي كارلس بيغديمونت في 10 منه، عند إلماحه إلى إعلان استقلال الإقليم الإسباني قبل اقتراح "تعليقه" على البرلمان.

في اليوم نفسه قبل الخطاب نقلت 177 شركة مقارها، وفعلت 155 أخرى المثل في اليوم التالي ثم 81 في 13 تشرين الأول/أكتوبر غداة العيد الوطني.

الاثنين قررت 59 شركة في برشلونة وحدها نقل مقارها إلى خارج كاتالونيا، المنطقة التي تسهم بحوالى 19% من إجمالي الناتج الداخلي للبلاد.

على امتداد هذه الفترة منذ 2 تشرين الأول/أكتوبر قررت 38 شركة فحسب اتخاذ مقر في الإقليم الكاتالوني.

وتثير طموحات الاستقلال لدى الانفصاليين الكاتالونيين مخاوف كبرى في أوساط الأعمال.

من جهة أخرى خفضت الحكومة الإسبانية مساء الاثنين توقعاتها للنمو في 2018 إلى 2,3% عوضا عن 2,6%، بسبب توقعات انخفاض الطلب نتيجة انعدام الثقة الناجم عن الأزمة.

وتبقى كاتالونيا المقصد السياحي الأبرز في إسبانيا، وقوة صناعية كبرى ورائدة في مجال الأبحاث والتطوير والنشر والتكنولوجيا الجديدة.

لكن ديونها تبلغ 76،7 مليار يورو، تعود في معظمها إلى مدريد، كونها غير قادرة على الاقتراض مباشرة من الأسواق المالية.

ويخشى الاقتصاديون من سيناريو مشابه لما حصل في كندا في السبعينيات عندما بدأت مقاطعة كيبيك تطمح إلى الاستقلال.

آنذاك غادر عدد كبير من الشركات مونتريال إلى تورونتو إلى غير عودة.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 17/10/2017

المصدر فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق