مسؤول في حماس لـ«الشروق»: اكتشفنا وهدمنا عدة أنفاق يستخدمها الإرهابيون في سيناء

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- البزم: لم تصلنا معلومات بشأن مشاركة غزاويين.. ونشرنا أسلاكا شائكة بطول الشريط الحدودى مع مصر


- أبومازن يفتح باب التجنيد للأجهزة الأمنية فى قطاع غزة

قال إياد البزم المتحدث الإعلام باسم وزارة الداخلية فى قطاع غزة أن الجانب المصرى أبلغ المسئولين فى القطاع، بإلغاء قرار فتح معبر رفح استثنائيا لمدة 4 أيام فى أعقاب الهجمات الإرهابية التى وقعت فى سيناء. 


وبشأن تورط عناصر من قطاع غزة، بعضها كان رهن الاعتقال فى فترات سابقة فى سجون حركة حماس بالقطاع، أوضح البزم، «حتى الآن لم نتلق أى معلومات بشأن الأسماء التى شاركت فى تلك الهجمات الإرهابية»، مؤكدا فى الوقت ذاته أن «حماس والأجهزة الأمنية فى القطاع لن تبخل بأى جهد فى هذا الإطار وعلى استعداد تام للتعاون».
وقال البزم فى تصريحات خاصة لـ«الشروق» بوجه عام فيما يتعلق بالشريط الحدودى مع مصر فرضنا إجراءات صارمة ومشددة، فننحن قمنا بمد أسلاك شائكة بطول الشريط الحدودى، وإنارة بعض المناطق المظلمة التى كانت تستخدم فى التسلل، وكذلك قمنا بزيادة عدد أبراج المراقبة على طول الشريط الحدودى، مضيفا «لا يمكن أن نسمح باستخدام غزة لإلحاق الضرر بالشقيقة مصر».
وكشف البزم «أن الحركة والأجهزة الأمنية قامت أخيرا من جانب القطاع، بهدم عدد من الأنفاق التى كانت تصل بين القطاع وسيناء، وردم أخرى كانت تستخدمها العناصر المتطرفة فى الأعمال التخريبية»، مشددا «جميع تحركاتنا فى هذا السياق تتم بتنسيق كامل مع المسئولين فى مصر فى ضوء التفاهمات الأخيرة». 
واستطرد البزم أن مثل هذه العمليات الإرهابية تهدف لضرب المصالحة الفلسطينية والعلاقات التاريخية بين شعبنا الفلسطينى وأهلنا فى مصر، مشددا على أن تلك الاعمال الإرهابية لن تفلح فى ضرب تلك العلاقة التاريخية، مضيفا «نحن مستمرون فى علاقتنا مع مصر ونبذل جميع الجهود فى مساعدة مصر قيادة وشعبا».
وكان عدد من الحسابات على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك قد تداولت صورا لاثنين من منفذى الهجوم الإرهابى الأخير بمنطقة القواديس شمال سيناء، مؤكدة أنهما ينتميان لقطاع غزة، أحدهما يدعى محمود الطهراوى، والآخر لؤى حرز الله.
إلى هذا كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقع، مساء على قرار بفتح باب التجنيد فى قطاع غزة لإعادة بناء الأجهزة الأمنية.
وقال الشيخ، فى تصريح إعلامية لفضائية القدس الفلسطينية «إن المؤسسة الأمنية هى حامية المشروع الوطنى الفلسطينى واللعب فيها غير مسموح إطلاقا».
وأضاف أن «مفتاح التمكين هو الأمن، ونحن نريد أمنا واحدا فقط، كما نريد بناء عقيدة أمنية فلسطينية منسجمة واحدة، تحت قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية».
وأكد أن قرار الحرب والسلم قرار سياسى مشترك، وليس فصائليا، ولا أحد يملك حق تقرير الحرب والسلم، سوى الشرعية التى تمثلها سلطة واحدة بالقانون الواحد بسلاح واحد فقط.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق