ماكرون يدعم انتشار القوات العراقية في كركوك

إيلاف 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«إيلاف» من لندن: أبدى الرئيس الفرنسي ماكرون دعمه لعملية انتشار القوات العراقية في كركوك داعيًا الى الاستمرار بمحاربة داعش.. فيما رفض النجيفي التدخل الخارجي في النزاع الحالي بين بغداد واربيل آملاً عدم تحول التحركات العسكرية الحالية الى صدام مسلح داعيًا الى ادارة المناطق المتنازع عليها من قبل أبنائها من المكونات ‏كافة.

وبحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، خلال اتصال هاتفي تلقاه من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، عملية انتشار القوات العراقية وفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك واستمرار محاربة الارهاب والاقتراب من تحرير كامل الاراضي العراقية، اضافة الى تعزيز التعاون بين البلدين.

وقد اكد ماكرون دعم بلاده ومساندتها للخطوات الدستورية التي اتخذتها الحكومة العراقية في كركوك من اجل الحفاظ على وحدة العراق .. مشيرًا الى اهمية الاستمرار في التركيز على قتال عصابات داعش الارهابية والقضاء عليها، كما نقل عنه بيان صحافي لرئاسة الحكومة العراقية اليوم اطلعت على نصه "إيلاف".
ومن جانبه، اشار العبادي الى ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية الاتحادية في كركوك دستورية وقانوية وتتمثل بفرض السلطة الاتحادية في كركوك من اجل حماية المواطنين والتعايش السلمي في ما بينهم .
وامس، اكد العاهل السعودي الملك سلمان خلال اتصال هاتفي مع العبادي دعمه لوحدة العراق ورفضه لنتائج الاستفتاء الكردي على الانفصال .. فيما اكدت الممثلة السامية للاتحاد الاوربي للشؤون الخارجية والسياسية والامنية فيديريكا موغيريني على دعم الاتحاد الاوربي لوحدة العراق واحترام الدستور العراقي وتطلعه بأن تكون تطورات الوضع بالاتجاه الصحيح .

وعلى مدى اليومين الماضيين، فقد انسحبت قوات البيشمركة الكردية من معظم المناطق المتنازع عليها مع حكومة بغداد، والتي سيطر عليها الأكراد بعد تحريرها من تنظيم داعش الذي هيمن عليها صيف عام 2014.

وأعاد هذا التقدم الخاطف للقوات الحكومية رسم خريطة شمال العراق وقلص مكاسب الأكراد الذين أثاروا غضب بغداد الشهر الماضي بإجرائهم استفتاء على الانفصال. وكانت القوات الحكومية سيطرت الاثنين على مبنى محافظة كركوك دون معارك ومواقع أخرى بينها حقول نفطية كبيرة في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان.

وبعد محافظة كركوك، بسطت القوات الحكومية العراقية اليوم سيطرتها على مناطق سهل نينوى شرق الموصل وسنجار غربها ومدينتي خانقين وجلولاء في محافظة ديالى المحاذيتين للحدود الإيرانية.

وتواصل القوات العراقية حاليًا التقدم في المناطق المتنازعة عليها، حيث انتشرت الشرطة المحلية في ناحية بعشيقة شرق الموصل، فيما تواصل قوات البيشمركة والأحزاب الكردية إخلاء مقراتها في الناحية ذات الأغلبية المسيحية دون ملاحظة عمليات نزوح للأهالي. أما في قضاء سنجار غرب الموصل قرب الحدود مع سوريا ذي الغالبية الإيزيدية، فقد دخله الجيش العراقي والحشد الشعبي بعد انسحاب البيشمركة منه بشكل سلمي". وكان هذا القضاء تعرض لهجوم دامٍ شنه تنظيم داعش وارتكب فيه مجازر، وخطف مسلحوه عدداً كبيرًا من النساء وأخذوهنّ سبايا قبل ان تحرره القوات الكردية بمساعدة حزب العمال التركي الكردستاني اواخر عام 2015 .

النجيفي يرفض التدخل الخارجي في النزاع الحالي بين بغداد واربيل

‏‎ رفض نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي التدخل الخارجي في النزاع الحالي بين بغداد واربيل آملاً عدم تحول التحركات العسكرية التي بدأت الاثنين الى صدام مسلح، داعيًا الى ادارة المناطق المتنازع عليها من قبل أبنائها من المكونات ‏كافة.

ودعا ‏النجيفي وهو زعيم ائتلاف القوى العراقية السنية الى الهدوء والحكمة وعدم التحريض وايقاف لغة الطائفية والعنصرية .‏ وقال في بيان صحافي اليوم تابعته "إيلاف" انه "في ظلال كثيفة من أحداث وتطورات وتوقعات ما ‏أحوجنا جميعا إلى التعقل والهدوء والحكمة في معالجة شؤوننا واعلاء روح الأخوة ‏والشعب الواحد بما يحقق وحدتنا ويسقط مراهنات الأعداء واطماعهم في بلدنا ".
واضاف "أن ما حصل من تطورات وأحداث خلال اليومين الماضيين أوقف لغة ‏الحوار وفتح بوابة الحركات العسكرية وهو أمر له تداعياته التي نأمل ألا تسحبنا إلى ‏نقطة الصدام".. واكد قائلاً "اننا مع ايقاف أي أعمال عسكرية والتوجه بحرص وقوة إلى فتح ‏حوار جديّ وندعو إلى ادارة المناطق المتنازع عليها من قبل أبنائها من المكونات ‏كافة وعلى وفق الدستور والقوانين مع العمل الجاد والفوري لتوفير الأجواء المناسبة ‏للانتخابات بما يحقق ارادة أبناء هذه المناطق ورغبتها في اختيار من يعبر حقيقة عن ‏آمالها وطموحاتها".
واشار الى انه "لا بديل عن حوار وطني جاد يشمل مكونات المجتمع العراقي دون تمييز أو ‏تهميش وفتح الملفات العالقة كلها ومن ضمنها ملف الخلاف بين الحكومة ‏الاتحادية واقليم كردستان بحضور ومشاركة أبناء المناطق المتنازع عليها في عدد ‏من المحافظات كي لا نعود أو نكرر الأخطاء السابقة باتفاق بعض الشركاء مع ‏بعضهم ، مما اوصل البلد إلى نهايات مسدودة".
وطالب الجميع بعدم التحريض والايقاف الفوري للغة الطائفية ‏والعنصرية وبخاصة ضد الشعب الكردي، "فهم جزء أصيل من الشعب العراقي ولهم ‏دور مشرف في ايواء الملايين من النازحين والمهجرين بسبب الإرهاب والعمليات ‏العسكرية رغم بعض السياسات المرفوضة التي اعتمدت في قسم من المناطق ‏المتنازع عليها".
وشدد النجيفي على اهمية عدم التدخل الخارجي في شؤون العراق الداخلية مع فتح الأبواب أمام ‏الأصدقاء والشركاء الدوليين لتقديم المساعدات سواء بالخبرات الفنية أو دعم العراق ‏في تعزيز لغة الحوار.

وكانت القوات العراقية قد فرضت خلال اليومين الماضيين سيطرتها على أماكن استراتيجية في مدينة كركوك من أبرزها مركز المحافظة ومطار كركوك وقاعدة كي واحد العسكرية ومنشأة غاز الشمال ومركز الشرطة ومحطة توليد الكهرباء والحي الصناعي الاستراتيجي جنوب المدينة.

وجاءت تصريحات النجيفي هذه بعد تقدم القوات العراقية الاثنين إلى مناطق ومنشآت عدة في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان من دون مقاومة عسكرية كبيرة من جانب الأكراد.

وتعتبر هذه العملية العسكرية التي بدأت أثناء الليل هي أقوى خطوة اتخذتها بغداد حتى الآن لتعطيل محاولة الانفصال التي تراود الأكراد الذين يحكمون أنفسهم في منطقة حكم ذاتي داخل العراق منذ سقوط حكم صدام حسين عام 2003 وصوتوا لصالح الانفصال في الاستفتاء الذي نظمته سلطات اقليم كردستان في 25 من الشهر الماضي.

المصدر إيلاف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق