هيلارى كلينتون: التهديد ببدء حرب مع كوريا الشمالية «فقدان للبصيرة»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت مرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون، اليوم، إن التهديدات «المتعجرفة» ببدء حرب فى شبه الجزيرة الكورية أمر «خطير وفاقد للبصيرة».
وأضافت كلينتون فى منتدى بالعاصمة الكورية الجنوبية سول أنه «لا حاجة لنا لأخذ مواقف عدائية وعدوانية (فيما يتعلق بكوريا الشمالية»، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
وأكدت كلينتون على الحاجة لبذل المزيد من الضغوط على كوريا الشمالية وتكثيف الجهود الدبلوماسية لإقناع بيونج يانج بالجلوس إلى طاولة المحادثات.
وتصاعدت حدة التوتر فى أعقاب سلسلة التجارب الصاروخية والنووية التى أجرتها كوريا الشمالية وتبادل العبارات اللاذعة بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون.
وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، دون ذكر ترامب بالاسم إن «الدخول فى معارك مع كيم جونج أون يرسم ابتسامة على وجهه»، مضيفة أن «حلفاء واشنطن باتوا يعبرون بشكل متزايد عن قلقهم إزاء مصداقية الولايات المتحدة».
وفى طوكيو، صرح جون سوليفان نائب وزير الخارجية الأمريكى بعد محادثات مع نظيره اليابانى إن الولايات المتحدة لا تستبعد إمكانية إجراء محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية فى نهاية المطاف، وذلك بعد وقت قصير من تحذير بيونج يانج من أن حربا نووية قد تندلع فى أى لحظة.
وقال سوليفان إنه «فى النهاية لا نستبعد بالطبع إمكانية إجراء محادثات مباشرة»، مضيفا «نركز على الدبلوماسية لحل هذه المشكلة التى أثارتها كوريا الشمالية. لكن ينبغى علينا نحن وحلفاؤنا اليابان وكوريا الجنوبية وغيرهما الاستعداد للأسوأ إذا فشلت الدبلوماسية».
كان نائب سفير كوريا الشمالية فى الأمم المتحدة كيم إن ريونج أبلغ لجنة بالجمعية العامة للأمم المتحدة، قبل يومين بأن «الموقف فى شبه الجزيرة الكورية وصل إلى نقطة خطيرة وأن حربا نووية قد تندلع فى أى لحظة»، مؤكدا أن بلاده تعتزم إطلاق المزيد من الأقمار الصناعية، متهما الولايات المتحدة بمحاولة منع مساعى بلاده للمساعدة فى التنمية السلمية فى الفضاء الخارجى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق