الاتحاد الأوروبي يؤكد أن الأزمة الكاتالونية "شأن إسباني داخلي" وباريس وبرلين تجددان دعمهما لمدريد

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
لم تغب الأزمة الكاتالونية عن القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل يومي الخميس والجمعة، حيث أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن "لا مجال لتدخل الاتحاد في الأزمة". من جانبهما، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن دعمهما الكامل لمدريد في مواجهة الانفصاليين بكاتالونيا.

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في بروكسل الخميس أنه ليس هناك "أي مجال لتدخل الاتحاد الأوروبي" في الأزمة الكاتالونية.

وقال توسك خلال قمة قادة الاتحاد الأوروبي "لن نخفي حقيقة أن الوضع مثير للقلق". مضيفا "لكن ليس هناك مجال للوساطة أو اتخاذ مبادرة أو عمل دولي"، مؤكدا بذلك التأييد القوي لموقف مدريد.

وتابع للصحافيين "لدينا جميعا مشاعرنا وآراءنا وتقييمنا، لكن من وجهة نظر رسمية لا مجال لتدخل الاتحاد الأوروبي" في هذه الأزمة.

وترفض الحكومة الإسبانية بحث هذه القضية في السياق الأوروبي، كما أن المؤسسات الأوربية لا تزال تعتبرها "قضية داخلية".

وذكرت مصادر دبلوماسية أن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الذي يستعد لتعليق الحكم الذاتي في كاتالونيا، لم يتطرق الخميس أمام نظرائه في بروكسل إلى هذه الأزمة السياسية التي لم يسبق لها مثيل منذ 40 عاما في إسبانيا.

ماكرون وميركل يؤكدان دعم مدريد ضد الانفصاليين في كاتالونيا

على جانب آخر، أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تأييدهما لمدريد بشدة في أزمة استقلال إقليم كاتالونيا، وأبديا دعمهما موقف الحكومة الإسبانية في أسوأ أزمة سياسية تواجه هذا البلد منذ عقود.

وقالت ميركل عند وصولها إلى القمة "ندعم موقف الحكومة الإسبانية، وأضافت "نأمل أن يتم إيجاد حلول طبقا للدستور الإسباني".

وكانت فرنسا واضحة في دعمها حكومة مدريد خلال الأزمة، واتهم ماكرون الانفصاليين مؤخرا بأن جزءا من تحركهم كان بدافع "الأنانية الاقتصادية".

وقال الرئيس الفرنسي للصحافيين في بروكسل إنه يتوقع أن تدعم الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد مدريد بقوة.

وقال "هذا المجلس الأوروبي سيتسم برسالة الوحدة مع الدول الأعضاء في الاتحاد الذين يواجهون الأزمات، والوحدة مع إسبانيا، وموقف موحد قوي في المحادثات حول بريكسيت".

فرانس 24/ أ ف ب

نشرت في : 20/10/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق