ميركل: الاتحاد الأوروبي يؤيد خفض المساعدات المالية لتركيا

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل دعت إلى تقليص المساعدات المالية لتركيا على نحو مسؤول.

وقالت ميركل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة عقب انتهاء فعاليات اليوم الأول من قمة الاتحاد إن المفوضية الأوروبية مكلفة بتنفيذ ذلك، موضحة أن الاتحاد الأوروبي يرد بذلك على "الوضع غير المرضي تماما لحقوق الإنسان" في تركيا.

وذكر ميركل أن تركيا تبتعد تدريجيا عن معايير دولة القانون من خلال الاعتقال غير المبرر لألمان على سبيل المثال.

وأوضحت ميركل أن تقليص المساعدات على نحو مسؤول من شأنه ضمان عدم الإضرار بالذين يؤيدن تطور مختلف لتركيا، مضيفة أنه لن يكون هناك محادثات حول مطلب أنقرة بتوسيع الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وفي الوقت نفسه، أشادت ميركل بجهود تركيا في أزمة اللاجئين، داعية إلى عدم قطع الجسور مع تركيا، وقالت: "أدعو إلى البحث عن الحوار مع تركيا"، مؤكدة في الوقت نفسه أهمية تبني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لموقف موحد تجاه التعامل مع تركيا، مشيرة إلى أنه لا يوجد أغلبية في الاتحاد الأوروبي تؤيد إنهاء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد.

ومن ناحية أخرى، ذكرت ميركل أن قمة الاتحاد الأوروبي دعت أيضا إلى التمسك بالاتفاق النووي مع إيران، مضيفة أنه من المقرر إجراء محادثات مع الكونجرس الأمريكي حول هذا الشأن.

يذكر أنه تم إبرام الاتفاق النووي بين إيران والدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا عام 2015. وتتخلى إيران بموجب هذه الاتفاقية عن تطوير أسلحة نووي مقابل إلغاء العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفض الأسبوع الماضي الإقرار بأن إيران ملتزمة بالاتفاق النووي. ولم يبرر ترامب ذلك بانتهاك إيران لبنود في الاتفاقية، بل لعدم إسهامها في تحقيق "السلام والاستقرار في المنطقة"، وهو الغرض الأساسي من الاتفاقية.

ومن المنتظر أن يقرر الكونجرس الأمريكي في غضون 60 يوما، ما إذا كان سيعيد تفعيل العقوبات المعلقة ضد إيران.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق