الحوثيون يصفون صالح بـ«الخائن» ويدعون إلى «شنقه»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شنت وسائل الإعلام التابعة للحوثيين، أمس، هجوما عنيفا على الرئيس اليمنى المخلوع على عبدالله صالح، واتهمته بـ«الخيانة والجبن»، مطالبة بـ«قتله وشنقه» على باب اليمن، وهو معلم تاريخى مهم يقع على مدخل صنعاء القديمة.
وهاجمت جماعة الحوثى، صالح، على خلفية النزاع الأخير المتفجر بينهما بسبب الوثائق التى هدد فيها صالح بسحب شراكة حزب المؤتمر الشعبى العام الذى يتزعمه، من التحالف مع جماعة الحوثى حال استمرارها فى سياسة القمع والتفرد بالسلطة.
ووصفت قناة «المسيرة» التابعة للحوثيين، صالح بـ«الخيانة»، مضيفة أنه «يحاول الهروب خارج اليمن، ويعمل حاليا على التخلى عن حليفه زعيم الجماعة عبدالملك الحوثى».
وأشار موقع «المشهد اليمنى» الإخبارى إلى أن «أصواتا حوثية وجهت، الخميس الماضى، عبر إذاعة «سام إف إم» التابعة لجماعة الحوثى، إهانات شديدة القسوة للرئيس المخلوع مطالبين بمحاكمته، فيما دعا البعض إلى شنقه.
من جانبه، طالب عبدالقدوس الحوثى، أحد أقرباء الزعيم عبدالملك الحوثى، على الهواء مباشرة جماعة الحوثى بالزحف إلى منزل «المخلوع»، كما وصفه فى اتصاله، لسحله أمام باب اليمن بالعاصمة صنعاء، وهو ما أيده مدير الإذاعة ودعا بسرعة تلبية هذه المطالب الملحة.
فى سياق متصل، استهل المبعوث الأممى إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء أمس، زيارة إلى العاصمة السعودية الرياض، فى إطار جولة جديدة لإحياء مشاورات السلام المتعثرة منذ أكثر من عام.
وقال وزير الخارجية اليمنى عبدالملك المخلافى فى تدوينة على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، إنه «التقى ولد الشيخ فى إطار زيارته التى يلتقى فيها الأخير خلال ساعات الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادى، لتحريك عملية السلام»، لافتا إلى «إصرار الانقلابيين على خيار الحرب»، فى إشارة لجماعة الحوثى وقوات الرئيس المخلوع صالح.
وأعلن ولد الشيخ الأسبوع الماضى، أنه بصدد مناقشة اقتراح يتضمن مبادرة إنسانية لإعادة بناء الثقة والخطوات اللازمة لإعادة طرفى النزاع اليمنى إلى طاولة المفاوضات.
وتشمل المبادرة الإنسانية الجديدة أفكارا لحل 5 ملفات إنسانية، على رأسها ميناء الحديدة، ومطار صنعاء الدولى، وأزمة مرتبات موظفى الدولة، والمعتقلين والأسرى، بالإضافة إلى حصار الحوثيين لمدينة تعز.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق