رئيس وزراء كندا مدافعا عن النقاب: لا يمكننا فرض ملابس محددة على النساء

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إنه ليس من شأن الحكومة أن تخبر النساء بما يجب وما لا يجب أن ترتديه، جاء ذلك تعليقًا على قانون أقرته مقاطعة كندية بحظر ارتداء النقاب في الأماكن الحكومية.

وكانت مقاطعة كيبك الكندية قد مررت قانونًا، يوم الأربعاء الماضي، يمنع العاملين في الحكومة من ارتداء النقاب، كما يلزم المواطنين بالكشف عن وجوههم في أثناء ركوب المواصلات العامة، أو الحصول على خدمات حكومية، وهو القانون الأول من نوعه في كندا.

253d18b3-9eab-4e4c-8b7f-b9b9fd7bd3df_JDX-NO-RATIO_WEB

وتلقى القانون انتقادات عديدة، إذ قال البعض إنه يستهدف النساء المسلمات عن عمد، بينما أشار آخرون إلى أن النساء اللاتي يرتدين النقاب، من الممكن أن يجدن صعوبة في الحصول على الخدمات الطبية، أو حضور الامتحانات في المدارس بعد تطبيق القانون.

وحول انتشار التكهنات حول كيفية تطبيق القانون، وعن الفئات المحتمل أن يؤثر عليها، قالت السلطات المحلية بـ"كيبك" إنها تتواصل مع البلديات والمدارس ومراكز الرعاية النهارية، لتحديد إجراءات واضحة بخصوص القانون.

رئيس الوزراء قال إنه يراجع هذا القانون، مشيرًا إلى أنه لا يعتقد "أنه من شأن الحكومة أن تخبر النساء بما يجب وما لا يجب أن ترتديه"، مضيفًا "أن الحكومة الفيدرالية ستأخذ مسؤولياتها على محمل الجد، وسننظر بعناية ما تأثيرات هذا القانون الجديد؟".

ولم يرد ترودو على سؤال الصحفيين إذا ما كانت الحكومة الفيدرالية ستقيم دعوى أمام المحاكم لإسقاط القانون، مكررًا قوله بأن الحكومة ستتابع عن كثب نتائج تطبيق القانون.

شاهد أيضا

وأكد عدد من المراقبين أن الجماعات الحقوقية ستقيم دعاوى قضائية لإسقاط هذا القانون، بدعوى مخالفته للميثاق الكندي للحقوق والحريات.

وأدلى ترودو، الذي يملك حزبه الليبرالي 40 مقعدًا في مجلس مقاطعة كيبك، بتصريحات معتدلة، حتى لا يبدو وكأنه يتدخل في الشئون الداخلية للمقاطعة، قائلا "إن الحكومة الفيدرالية ملزمة بقبول القوانين التي تمررها الحكومات المحلية، ولكن كما تعلمون كرئيس ليبرالي للحكومة الفيدرالية، أؤمن بالحقوق الأساسية، وبميثاق الحقوق والحريات، وسأدافع عنها دائمًا".

trudeau-selfie

ومن جانبهم قال المسؤولون المحليون في المقاطعة إن القانون، الذي لم يذكر صراحة النقاب، يهدف إلى تعزيز الأمن العام، مشيرين إلى أنه من الممكن تطبيقه على المتظاهرين الذين يرتدون أقنعة.

وتظاهر عدد من المحتجين على القانون، الجمعة الماضية، وهم يرتدون أقنعة، ويغطون وجوههم بأوشحة، حيث أكد أحد المتظاهرين أن القانون "يستهدف مجموعة من المواطنين وثقافة معينة، وهو أمر غير عادل"، مضيفا أن القانون "يمنعهم من ممارسة حريتهم التي كفلها لهم القانون كمواطنين كنديين".

 

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق