كاتالونيا: قادة الكتل البرلمانية يعقدون اجتماعا لدعوة النواب إلى دورة جديدة في تحد لقرارات مدريد

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يواجه إقليم كاتالونيا أسبوعا حاسما بدءا من اليوم الاثنين، حيث يعقد قادة الكتل البرلمانية في الإقليم اجتماعا لدعوة النواب إلى دورة جديدة كاملة الأعضاء، في تحد لقرارات مدريد الأخيرة. وفي حين حثت الحكومة الإسبانية "الانفصاليين" إلى الامتثال لأوامر مدريد، أكد قادة كاتالونيا أنهم لن يقبلوا بالحكم المباشر من الحكومة المركزية.

مع استمرار أزمة إقليم كاتالونيا، يعقد قادة الكتل البرلمانية في الإقليم اجتماعا صباح الاثنين لدعوة النواب إلى دورة جديدة بكامل الأعضاء، في جلسة يمكن أن تشكل فرصة لإعلان الاستقلال من جانب واحد.

وقال جوردي تورول الناطق باسم الحكومة الانفصالية الكاتالونية "يجب أن نتخذ القرارات بأكبر قدر من الوحدة"، مدينا تدابير مدريد التي اعتبرها "انقلابا على المؤسسات في كاتالونيا". وأكد أن "كل السيناريوهات" مطروحة للتصدي لذلك.

الحكومة الإسبانية تحث "الانفصاليين" في كاتالونيا للامتثال لأوامر مدريد

من جانبها، حثت الحكومة الإسبانية المواطنين في كاتالونيا على قبول الحكم المباشر من مدريد وتجاهل تعليمات قيادة الإقليم الداعية للانفصال بمجرد إزاحتها من السلطة.

وقال وزير خارجية إسبانيا ألفونسو داستيس أمس الأحد إنه ينبغي الامتثال لأوامر مدريد.

وقال في تصريح لتلفزيون (بي.بي.سي) "كل ما تسعى الحكومة لتنفيذه وعلى مضض هو إعادة النظام القانوني واستعادة الدستور وأيضا القوانين الكاتالونية والانطلاق من هذه (النقطة)".

لكن الوزير سعى إلى تهدئة التوتر بالإقليم المضطرب وقال إن مدريد لن تعتقل أيا من زعماء الإقليم رغم احتجاز شخصيتين بارزتين من المؤيدين للانفصال بأمر قضائي في وقت سابق من أكتوبر/ تشرين الأول بتهمة إثارة اضطرابات.

وتأتي تصريحات أمس الأحد بعد يوم من اتخاذ مدريد خطوة دستورية غير مسبوقة بإقالة حكومة كاتالونيا كإجراء أخير لإحباط حملة الاستقلال وتهدئة المخاوف من حدوث اضطرابات ومشكلات اقتصادية في قلب منطقة اليورو.

ورفض كارلس بيغديمونت رئيس كاتالونيا القرار الذي ينفذ في وقت لاحق الأسبوع الجاري كما دفع القرار عشرات الآلاف من المؤيدين للاستقلال إلى التظاهر في شوارع برشلونة يوم السبت.

وقالت كارمي فوركادل رئيسة برلمان كاتالونيا إنها لن تقبل قرار مدريد واتهمت رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي بشن "انقلاب".

زعماء كاتالونيا لن يقبلوا الحكم المباشر من مدريد

ويقول زعماء كاتالونيا إنهم لن يقبلوا الحكم المباشر من مدريد مما أثار احتمالات سعيهم هم ومؤيدوهم إلى تحدي الحكومة الإسبانية عندما يحين وقت إزاحتهم من السلطة.

ولا يزال قرار راخوي يحتاج لموافقة مجلس الشيوخ وهي متوقعة في جلسته يوم الجمعة.

وبمجرد حصول مدريد على موافقة مجلس الشيوخ يمكن للحكومة الإسبانية بسط سيطرتها الكاملة على مقار الحكومة والشرطة والإعلام الرسمي بالإقليم وتعليق سلطات البرلمان الإقليمي لمدة ستة أشهر حتى إجراء انتخابات مبكرة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

نشرت في : 23/10/2017

المصدر فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق