رئيسة وزراء بريطانيا تتهم روسيا بتهديد النظام العالمى

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- ماى: موسكو تسعى لتقويض المؤسسات والتدخل فى الانتخابات بالدول الغربية

اتهمت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماى، أمس، روسيا بالتدخل فى الانتخابات بالدول الغربية، وتهديد النظام العالمى، فى تصريحات مثلت أعنف هجوم تشنه ماى على موسكو منذ توليها منصبها.

وتحدثت ماى فى كلمة على هامش مأدبة عشاء سنوية يقيمها عمدة المنطقة التجارية فى العاصمة لندن اللورد مايور، عن «حجم وطبيعة» الأعمال الروسية، قائلة «إنها تهدد النظام الدولى الذى نعتمد عليه جميعا»، بحسب صحيفة «جارديان» البريطانية.

وأضافت ماى متوجهة بحديثها إلى قادة روسيا: «نعلم ما تفعلون، ولن تحققوا مبتغاكم أبدا». وتابعت إن «حكومة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين تسعى لتقويض المجتمعات الحرة».

وأشارت رئيسة الوزراء البريطانية إلى لائحة من المحاولات الروسية لتقويض المؤسسات الغربية فى السنوات الأخيرة ومن أبرزها «الضم غير الشرعى لشبه جزيرة القرم، ودعم المتمردين فى دونباس شرق أوكرانيا، وانتهاك المجال الجوى لدول أوروبية كثيرة، والضلوع فى حملات التجسس الإلكترونى، والتدخل فى الانتخابات، وقرصنة وزارة الدفاع الدنماركية والبوندستاج الألمانى»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت ماى إن «روسيا تسعى إلى جعل الإعلام سلاحا، بإيعازها إلى وسائل الإعلام التى تديرها الدولة، لنشر معلومات كاذبة وصورا مفبركة، بهدف زرع الشقاق فى الغرب وتقويض مؤسساتنا».

وشددت رئيسة الوزراء البريطانية على أن بلادها لا تريد «العودة إلى الحرب الباردة، أو أن تكون فى حالة مواجهة دائمة (مع موسكو)، لكن يتعين عليها أن تعمل لحماية مصالحها ومصالح أوروبا وبقية العالم إذا استمرت روسيا فى مسارها الحالى.

وتشكل تصريحات ماى تصعيدا خطيرا فى التحذيرات البريطانية من روسيا، فى وقت يستعد فيه وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون، لزيارة موسكو قبل نهاية العام الحالى، كجزء من استراتيجية الاشتباك الحذر مع إدارة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

كما يستعد النواب فى لجنة الإعلام بمجلس العموم البريطانى للبدء فى تحقيق حول ما اذا كانت موسكو قد حاولت التدخل فى السياسة البريطانية، حيث من المقرر أن تعقد جلسة استماع لممثلين عن شركتى التواصل الاجتماعى «فيسبوك» و«تويتر».

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق