«البنتاجون» يعتذر عن تغريدة تطالب بـ«استقالة ترامب»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اعتذرت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، عن تغريدة أعاد حسابها الرسمى على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» نشرها بالخطأ، أمس، تطالب باستقالة عدد من المسئولين، ومن بينهم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

وأوضحت المتحدثة الرسمية باسم البنتاجون، دانا وايت، عبر صفحتها الرسمية على«تويتر»، أن الأمر حدث بالخطأ، وأن الوزارة لا تؤيد محتويات التغريدة.

وأضافت دانا أن «الشخص المفوض بالعمل على الصفحة الرسمية لوزارة الدفاع على «تويتر» أعاد نشر تغريدة عن طريق الخطأ، قبل أن يسارع إلى تدارك الأمر، وحذفها، مؤكدة فتح تحقيق فى الواقعة»، بحسب موقع «روسيا اليوم» الإخبارى.

وجاء فى نص التغريدة المحذوفة: «الحل بسيط، على روى مور (جمهورى من ولاية آلاباما مرشح لعضوية مجلس الشيوخ ومتهم بالتحرش الجنسى) أن ينسحب من الانتخابات، وعلى آل فرانكن (عضو مجلس الشيوخ الديمقراطى عن ولاية مينيسوتا متهم بالتحرش الجنسى) الاستقالة من الكونجرس، وعلى دونالد ترامب الاستقالة من الرئاسة، وعلى الحزب الجمهورى أن يتوقف عن التظاهر بأن الاعتداء الجنسى قضية حزبية (تتعلق بحزب معين) فهى جريمة مثل نفاقكم».

ونشر التغريدة حساب يحمل اسم «براود ريزيستر»، ويظهر من منشوراته انتماؤه إلى جماعات يسارية معارضة لترامب.
وفى سياق آخر، تقدم السيناتور الأمريكى الديمقراطى آل فرانكين الذى اعتبر لفترة مرشحا محتملا للرئاسة، باعتذار، أمس، بعدما اتهمته مقدمة البرامج الإذاعية ليان تويدن بتقبيلها عنوة وملامستها رغم إرادتها عام 2006.

وأحدثت «فضيحة فرانكين» ضجة كبرى فى الولايات المتحدة، لا سيما أنها وثقت بصورة للسيناتور وهو يتلمس أجزاء حساسة من جسد المذيعة ليان خلال تواجدهما فى جولة ترفيه للجنود الأمريكيين فى أفغانستان، وفقا لموقع «العربية نت» الإخبارى.

واستغل الرئيس ترامب تلك الفرصة لمهاجمة السيناتور الديمقراطى فرانكين عبر «تويتر»، حيث علق ترامب ساخرا على الصورة المعنية، وتلاعب على اسم فرانكين والمسخ فرانكنشتاين قائلا: «صورة آل فرانكنشتاين سيئة جدا وتقول الكثير. أين تذهب يداه فى الصور 2 و3 و4 و5 و6 بينما هى نائمة؟...».

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق