«الاتحاد الروسي»: سوريا لها الحق في اختيار طريقها للتنمية بشكل مستقل

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كاساتشوف، إن الوضع في سوريا ليس مثاليًا لكنه لا يتفق مع من يقول إن تلك الدولة لديها أكبر المشاكل في الشرق الأوسط، مؤكدًا أن سوريا لها الحق في اختيار طريقها للتنمية بشكل مستقل.

وأضاف «كاساتشوف»، خلال لقائه ببرنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «تن»، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، مساء السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية حاولت تشويه صورة الرئيس السوري بشار الأسد، وتصوير سوريا على إنها أكثر دولة غير ديمقراطية في العالم، متابعًا أن ممارسات واشنطن كانت تخفي ورائها رغبة في إزاحة نظام «الأسد» بشكل يتعارض مع القوانين الدولية.

وأفاد أن هناك أطراف حاولت تصعيد الأوضاع في سوريا لصالح الجماعات الإرهابية، ومساعدة المعارضة المسلحة يعد تعزيزًا لقوة هذه الجماعات، مشيرًا إلى دعم أمريكا للجماعات المسلحة في دمشق، وهو ما له أثارًا سلبية ونتائج عكسية على الأزمة السورية.

وتابع: «قرار التدخل الروسي في سوريا كان صحيحًا في توقيته ومتماشيًا مع القانون الدولي، فنحن أدركنا أن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا يعني عودة المقاتلين إلى أراضينا لممارسة أنشطتهم الإرهابية».

وأوضح أن القوات الجوية الروسية نفذت عملياتها في سوريا بطلب من الحكومة السورية، مضيفًا أن تدخل بلاده تسبب في استعادة دمشق سيطرتها على أراضيها، حيث إن تنظيم «داعش» الإرهابي لم يعد يسيطر سوى على 5% من الأراضي هناك.

واستطرد أن نهاية «داعش» لم تحن بعد بسبب غياب قانون دولي لمواجهة التنظيمات المتطرفة، مسترسلًا أن أمريكا ما زالت تتعاون مع التنظيمات الإرهابية، وتخلق الظرف المناسبة لخروجهم إلى دول أخرى.

وأكمل: «من انتقدنا بسبب تدخلنا في سوريا لم يكن يتوقع أننا سننجح بهذا الشكل، ولابد أن تبدأ العملية السياسية والإصلاحات في دمشق، والحكومة السورية والمعارضة المعتدلة جزء أساسي في تلك العميلة».

وأفاد أن الولايات المتحدة تسعى لتأكيد هيمنة نظام القطب الواحد على العالم، وترى أنه يجب تنفيذ رغباتها بتغيير النظام في أي دولة بغض النظر عن النتائج المترتبة على ذلك.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق