اتصالات فرنسية لحل الأزمة اللبنانية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- الرئيس الفرنسى يتفق مع ترامب على ضرورة مواجهة حزب الله وإيران

فى إطار الجهود الفرنسية لاحتواء أزمة استقالة رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى، أجرى الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، اليوم، عدة اتصالات هاتفية بعدد من القادة فى المنطقة والعالم لمناقشة مجمل الأوضاع فى الشرق الأوسط وعلى رأسها الأزمة اللبنانية. 


وجاء فى بيان للمكتب الصحفى للبيت الأبيض، اليوم: «تحدث الرئيس دونالد ترامب، مع الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون، عن الوضع فى لبنان وسوريا. واتفق الرئيسان على ضرورة العمل مع الحلفاء لمواجهة الأنشطة المزعزعة للاستقرار التى يقوم بها حزب الله وإيران فى المنطقة»، وفقا لوكالة «سبوتنيك» الروسية.

من جانبها، قالت الرئاسية الفرنسية إن ماكرون أجرى محادثات هاتفية مع نظرائه اللبنانى ميشال عون والأمريكى دونالد ترامب والرئيس عبدالفتاح السيسى، فضلا عن ولى العهد السعودى محمد بن سلمان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتطرق ماكرون خلال اتصاله بالقادة إلى «الوضع فى الشرق الأوسط ولبنان وسبل التهدئة فى المنطقة وبناء السلام»، فيما «سيواصل هذه الاتصالات مع قادة دوليين آخرين خلال الأيام المقبلة»، بحسب بيان صادر عن الإليزيه.

وكان رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى الذى أعلن استقالته من السعودية بشكل مفاجئ أوائل الشهر الحالى، أكد بعد لقائه ماكرون فى باريس أنه سيتوجه إلى بيروت، بعد غد الأربعاء، حيث سيشارك فى احتفالات ذكرى استقلال لبنان كما سيتطرق هناك إلى مسألة استقالته.

فى غضون ذلك، أكد الحريرى، اليوم، أنه يتطلع إلى أن يستفيد لبنان من الشعور الوطنى العابر للانقسامات حاليا من أجل تحقيق استقرار حقيقى. ونقل تلفزيون «المستقبل» اللبنانى عن الحريرى، قوله من باريس: «هاجسى هو كيف نجعل لبنان يستفيد من هذا الشعور الوطنى العارم والعابر للانقسامات.. من أجل صالح البلد والاستقرار الحقيقى»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق