توافقات بين ميانمار وبنجلاديش تمهد الطريق لعودة لاجئي الروهينجا

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلنت وزارة الخارجية في ميانمار، اليوم الخميس، أن ميانمار وبنجلاديش توصلتا إلى اتفاق من شأنه تمهيد الطريق لعودة مئات الآلاف من لاجئي الروهينجا المسلمين من بنجلاديش إلى ولاية راخين في ميانمار.

وكان نحو 620 ألفا من مسلمي الروهينجا قد فروا إلى بنجلاديش هربا من حملة وحشية قام بها الجيش في ميانمار في أعقاب هجمات شنها مسلحون من الروهينحا في آب/أغسطس الماضي، وسط أنباء عن حوادث اغتصاب وقتل وحرائق متعمدة من جانب قوات الأمن.

ووقع وزير خارجية بنجلاديش أبو الحسن محمود علي "ترتيبا حول عودة النازحين من ولاية راخين" مع ياو تينت سوي المسؤول بحكومة ميانمار.

وقالت وزارة الخارجية في بنجلاديش اليوم الخميس إن عملية عودة اللاجئين ستبدأ في غضون شهرين.

جاء هذا بعد لقاء محمود علي صباح اليوم مع زعيمة ميانمار أون سان سو تشي.

ووفقا لمنشور على صفحة وزارة الخارجية في ميانمار على موقع "فيسبوك" ،فإن البلدين وقعا اتفاقيات حدودية تحدد نهر "ناف" كحد فاصل بين الدولتين.

من جانبها، نقلت صحيفة "دكا تريبيون" عن تصريحات لوزير خارجية بنجلاديش أمس أن الجانبين لم يتفقا بشأن أي إطار زمني. وترفض ميانمار الموافقة على مهلة زمنية لإعادة اللاجئين، بينما تطلب بنجلاديش أن يتم استكمال عملية إعادة اللاجئين في غضون عام.

وذكرت الصحيفة أن الجانبين اتفقا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة على مستوى وزيري الخارجية.

واعتبر بيان صادر عن مكتب سو تشي اليوم أن الدول الغربية ومنظمة التعاون الإسلامي "صورت الأمر على أنه قضية دولية من خلال تمرير قرارات في الأمم المتحدة" بينما الأمر في الواقع قضية ثنائية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اتهم أمس ميانمار بارتكاب تطهير عرقي في ولاية راخين، ما دفع السفارة الأمريكية في ميانمار إلى تعليق السفر إلى المنطقة.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق