تنديد دولي واسع بالهجوم على مسجد الروضة في سيناء

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
توالت ردود الأفعال العربية والغربية المنددة بـ"الهجوم الإرهابي البشع" الذي استهدف مسجدا في شمال سيناء وأوقع 235 قتيلا على الأقل. ويعد هذا الهجوم أحد أكثر الاعتداءات دموية في مصر في السنوات الأخيرة.

أدان شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان على موقع الأزهر الإلكتروني "الهجوم الإرهابي البربري" الذي استهدف الجمعة مسجدا بقرية الروضة غرب مدينة العريش في سيناء بمصر ، وأدى إلى مقتل 235 شخصا على الأقل وجرح العشرات. وقال إن "سفك الدماء وانتهاك حرمة بيوت الله (..) يستوجب الضرب بكل شدة وحسم على أيدي هذه العصابات الإرهابية ومصادر تمويلها وتسليحها".

وتلقى السيسي اتصالات وبرقيات تعزية عديدة من قادة وزعماء في العالم، عبّروا فيها عن تضامنهم مع مصر في مواجهة الإرهاب.

تنديد غربي وعربي بالهجوم

وندد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة بالاعتداء "المروع والجبان". وكتب في تغريدة على تويتر أن "العالم لا يمكن أن يتسامح مع الإرهاب. يجب أن نهزمهم عسكريا ونعمل على تكذيب الإيديولوجيا المتطرفة التي تشكل أساس وجودهم".

واستنكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الاعتداء الذي وقع الجمعة في مصر. ووصفه بـ"الاعتداء المريع"، مقدما تعازيه إلى عائلات الضحايا والسلطات المصرية. وأعلنت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو أنه سيتم إطفاء أنوار برج إيفل عند منتصف هذه الليلة تكريما لضحايا اعتداء سيناء.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في تغريدة على موقع "تويتر"، "أشعر بحزن عميق بسبب الاعتداء المروع على مسجد في شمال سيناء"، مقدما تعازيه إلى كل المتضررين من "هذا العمل الوحشي".

من جهته، بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببرقية تعزية إلى نظيره المصري قال فيها إن الهجوم "يصدم بوحشيته. نرى مرة جديدة أن الارهابيين لا يمتون إلى البشر بصلة".

وأكد استعداد بلاده "تعزيز التعاون مع مصر الصديقة في مكافحة قوى الإرهاب الدولي".

واعتبر الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت أن "الهجوم على مصلين في مسجد في شمال سيناء جريمة شنيعة"، مضيفا "الإرهاب عدونا كلنا".

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعث ببرقية تعزية إلى الرئيس المصري أعرب فيها عن "استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإجرامية الشنيعة".

وأعلن الأمير تأييد الكويت "لكل الإجراءات" التي تتخذها مصر "للحفاظ على أمنها واستقرارها لمكافحة تلك الأعمال الإرهابية".

وفي المنامة، استنكرت وزارة الخارجة البحرينية الهجوم، وجددت موقف البحرين "الثابت الرافض لكافة أشكال العنف والإرهاب، والداعي إلى تضافر كافة الجهود الهادفة لاجتثاث الإرهاب وتجفيف منابع تمويله".

كما أعربت سلطنة عمان عن "إدانتها واستنكارها الشديدين" للهجوم، داعية "كافة دول العالم إلى بذل المزيد من الجهود لمحاربة الارهاب".

ومن جهته، أدان عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني الجمعة "الهجوم الإرهابي البشع"، مؤكدا تضامن بلده مع مصر في "مواجهة خطر الارهاب".

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، أكد الملك في برقية أرسلها  للسيسي "تضامن الأردن الكامل مع الشقيقة مصر، والوقوف إلى جانبها في مواجهة خطر الإرهاب الذي يستهدف الجميع دون استثناء".

وأدانت الحكومة الأردنية في بيان الهجوم"الإرهابي الجبان". وقال محمد المومني، وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن "هذه الجريمة النكراء تعبر عن الفكر الظلامي المنحرف عن الشرائع والأديان الذي ينتهجه الإرهابيون باستهدافهم دور العبادة والأمنين العزل".

وشدد على "رفض الأردن وإدانته للإرهاب والعنف بكافة أشكاله وأنواعه وأيا كانت منطلقاته ودوافعه مؤكدا وقوف إلى جانب مصر الشقيقة حكومة وشعبا في مواجهة والإرهاب".

وندد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بالهجوم. وقال في بيان "جريمة اليوم المروعة تؤكد من جديد أن الدين الإسلامي الحنيف براء ممن يتبنون هذا الفكر الإرهابي المتطرف".

ووجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رسالة إلى السيسي  أكد فيها وقوف المملكة إلى جانب مصر "في وجه كل ما يستهدف أمنها واستقرارها".

كما ادان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في رسالة مماثلة "العمل الإرهابي الجبان".

واعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية أن "مثل هذه الجريمة الجبانة لن تنال من عزيمة شعب مصر وإصراره على مواصلة التصدي بكل حسم للإرهاب".

وأعرب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي عن تضامنه مع مصر "حكومة وشعباً بعد الاعتداء الإرهابي الجبان".

واستنكرت دول البحرين والكويت وتونس والاردن وتركيا الهجوم. وعبر البابا فرنسيس عن تضامنه مع المصريين إزاء "الخسائر البشرية الكبيرة في الاعتداء الإرهابي".

وأعربت وزارة الخارجية الإيرانية عن تعازيها وتعاطفها مع مصر. وقال المتحدث باسمها بهرام قاسمي "لن يدّخر الإرهاب أي وحشية لإثبات وجوده بعدما مني بهزيمة نكراء في المنطقة".

ونشر وزير المخابرات الإسرائيلي إسرائيل كاتز على تويتر تغريدة جاء فيها "نقف جنبا إلى جنب مع مصر ودول المنطقة والساحة الدولية في الحرب ضد الإرهاب الاسلامي المتطرف".

وسجل آخر أكبر عدد ضحايا في اعتداء إرهابي في تشرين الأول/أكتوبر 2015 عندما قتل 224 شخصا في تفجير طائرة روسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ في سيناء. وتبنى الاعتداء تنظيم "الدولة الإسلامية".

إرجاء فتح معبر رفح

وأعلنت السفارة الفلسطينية في القاهرة أن السلطات المصرية أبلغتها بإرجاء فتح معبر رفح الذي يربط بين قطاع غزة ومصر بسبب الظروف الأمنية في سيناء.

وكان يفترض أن يفتح المعبر السبت لثلاثة أيام. وكانت ستكون هذه المرة الثانية التي يفتح فيها منذ تسلم السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة من حركة حماس في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.

وتشتبه السلطات المصرية بتسلل جهاديين من قطاع غزة إلى أراضيها.

فرانس 24/ أ ف ب

 

نشرت في : 24/11/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق