ترامب وجه "طعنة قاتلة" لحلفائه العرب

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
في صحف اليوم: الردود على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ورسالة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لأوروبا لحثها على مواصلة العمل مع إيران. أثارت الصحف كذلك تحديات قمة المناخ التي تنعقد في باريس يوم غد، وانتخاب المغرب لأول متذوق للنبيذ في العالم الإسلامي، واكتشاف مواد أثرية جديدة في محافظة الأقصر.

اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل موضوع لا يزال يستحوذ على اهتمام الصحف اليوم. صحيفة لوريون لوجور اللبنانية وضعت صورة للمظاهرات التي شهدتها بيروت يوم أمس هذه المظاهرات، تخللتها أعمال شغب وتحولت إلى عنف ضد قوات الشرطة والجيش. الصحيفة وصفت مواقف الشعوب العربية بالمتأرجحة بين الغضب والتسليم بالأمر الواقع، وأشارت إلى اللقاء الذي جمع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم أمس في باريس، وعادت على دعوة ماكرون لنتنياهو بإعطاء فرصة للسلام لكن نتنياهو، تقول الصحيفة، يبدو أنه يميل للرد على خصومه كالرئيس التركي أردوغان الذي وصف إسرائيل بالدولة الإرهابية. نتنياهو رد عليه أنه لن يتلقى دروسا في الأخلاق من رئيس يقصف الأكراد.

صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية اهتمت بدورها على الغلاف بلقاء ماكرون ونتنياهو،  وأشارت إلى تصريحات الرئيس الفرنسي حول دور فرنسا في الوساطة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. إيمانويل ماكرون قال إن بلاده لا تسعى إلى إعادة إطلاق المبادرة الفرنسية التي ماتت بمغادرة الرئيسين السابقين الفرنسي فرانسوا هولاند والأمريكي باراك أوباما،على حد وصفه. وحسب الصحيفة دائما ففرنسا لا تسعى إلى منافسة الدور الأمريكي في الشرق الأوسط، و أشارت الصحيفة أنه وبالرغم من مظاهر الصداقة والمجاملات بين ماكرون ونتنياهو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقداه إلا ان الخلافات حول قضية القدس كانت بادية جدا.

أشارت الصحف إلى استعداد عواصم عربية إلى عقد قمم لتدارس القرار الأمريكي. صحيفة العرب اللندنية، كتبت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس توجه إلى القاهرة للمشاركة في قمة ثنائية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. الصحيفة أضافت أن مصادر دبلوماسية من القاهرة رجحت أن ينضم العاهل الأردني إلى قمة السيسي وعباس، وبعد انتهاء زيارته سيتجه الملك عبد الله مباشرة إلى الرياض. الصحيفة أشارت كذلك إلى مباحثات تجري بين الرئيسين المصري والروسي فلاديمير بوتين الموجود حاليا في القاهرة. هذه المشاورات تدور حول إمكانية مشاركة بوتين في قمة القاهرة حول سبل الرد على الرئيس الأمريكي.

لكن هل الشعوب العربية مقتنعة بالقمم والاجتماعات والمواقف التي تعلن هنا وهناك؟ في صحيفة الغد الأردنية مقال لمحمد أبو رمان، يصف الأنظمة العربية بالعاجزة عن إيجاد أي إجابات مقنعة للتحديات الكبرى التي تواجه المنطقة العربية، ورأى الكاتب أن الشعوب العربية لا تظن بأن الجامعة العربية يمكن أن تصنع شيئا ولا ترى في الاجتماعات والمواقف العربية أي نتيجة، كما وصف الكاتب قرار ترامب بالطعنة القاتلة لحلفائه العرب فهو عوض أن يساعدهم على النهوض لمواجهة إيران وضعهم في قلب أزمة أكبر بكثير من أزمتهم مع إيران، وهي الأزمة مع الشعوب، وإشعال الشارع العربي مرّة أخرى.

دونالد ترامب حسب مقال لجورج سمعان في صحيفة الحياة تبنى موقف بنيامين نتنياهو واليمين الإسرائيلي المتطرف. هذا القرار أضر بالصورة التي رسمها ترامب لنفسه كساع لإرساء السلام في الشرق الأوسط، والكاتب رأى أن الرئيس الأمريكي لن يكون بمقدوره أن يقدم نفسه وسيطاً عادلاً أو نزيهاً وصادقاً. ولن يكون بإمكانه أن يقنع الفلسطينيين والعرب بالاتفاق الذي يعد لإرساء السلام، أياً كان هذا الاتفاق.

في صحيفة نيويورك تايمز مقال كتبه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عاد فيه إلى الاتفاق النووي مع الدول الخمسة زائد واحد قبل حوالي عامين، وإلى العلاقات مع الإدارة الأمريكية الحالية. وتأسف ظريف على نوبات الغضب التي يبديها الرئيس الأمريكي ضد إيران منذ حوالي أحد عشر شهرا. وزير الخارجية الإيراني يرى أن الولايات المتحدة بدأت تفقد مصداقيتها بالتراجع عن اتفاقيات المناخ المبرمة في باريس، وباعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعا الأوروبيين إلى العمل سويا مع بلاده، وشدد على أن القدرات العسكرية لإيران تستجيب لمعايير القانون الدولي وأنها دفاعية فقط.

بعيدا عن السياسة تنعقد يوم غد الثلاثاء قمة جديدة حول المناخ في باريس. هذه القمة الهدف منها تحفيز الممولين من القطاع العام والخاص لأجل قضية المناخ، كتب موقع هافنتون بوست في طبعته الفرنسية، وتساءل الموقع الإخباري عن الكيفية التي يمكن بها لهذه القمة الوصول إلى الأهداف التي رسمتها، في ظل سعي الولايات المتحدة إلى الخروج من اتفاق باريس حول المناخ وفي ظل التوتر بين بلدان الشمال والجنوب حول قضايا المناخ، ورأى موقع هافنغتون بوست أن التحدي الأكبر لقمة غد هو إيجاد إطار يسمح بتوجيه التمويلات العامة والخاصة نحو الاستثمارات الخضراء.

باقي أخبار جولتنا عبر الصحف بعض المواضيع والمقالات المتنوعة، صحيفة لوموند أشارت إلى أن المغرب انتخب ولأول مرة أفضل متذوق للنبيذ في المغرب. وقالت الصحيفة إن المغرب أول بلد إسلامي ينظم هذا النوع من المباريات. قالت الصحيفة إن المغربي الفائز بالجائزة وهو زكريا وهبي سيمثل بلده في المباراة الدولية لأفضل متذوق للنبيذ على مستوى العالم، والتي ستجرى في مدينة أنفرس البلجيكية في العام 2019.

وأشارت صحيفة دي اندبندنت إلى اكتشاف علماء الآثار في مصر لمجموعة من المواد الأثرية  بينها مومياء، جرى استخراجها من إحدى مقبرتين جديدتين اكتشفتا مؤخرا في محافظة الأقصر. هذه المومياء، تقول الصحيفة، يعتقد أنها تعود إلى إحدى الشخصيات البارزة فيما يطلق عليه علماء الآثار المملكة الجديدة في مصر، التي يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف وخمسمئة عام.

إعداد محجوبة كرم

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق