«ستيجليتز»: إدارة ترامب لا تتفهم تعقيدات الميزان التجاري

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وجه الاقتصادي الأمريكي الحائز على جائزة نوبل جوزيف ستيجليتز، انتقادات لاذعة إلي السياسة التجارية، التي تنتهجها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشيرًا إلى أنها لا تتفهم تعقيدات الميزان التجاري. جاء ذلك خلال إحدى جلسات الدورة الـ10 للمنتدى الاستراتيجي العربي، اليوم الثلاثاء، في دبي، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات. 

وأشار «ستيجليتز» إلى تخوف كبير بسبب الهجوم الذي تشنه إدارة ترامب على العلم والتعليم، وتأثيرات هذا الهجوم السلبية على مستقبل التطور العلمي.

وفي جلسة تحت عنوان «حالة العالم اقتصاديًا في 2018»، أدارها الإعلامي مانوس كراني، من قناة «بلومبيرج» الاقتصادية، انتقد «ستيجليتز» سياسة ترامب التجارية، قائلًا «إن إدارة ترامب لا تتفهم تعقيدات الميزان التجاري، فهو يركز على تجارة السلع، ولا يبالي بقطاع تبادل الخدمات».

وتابع: «الاقتراح الضريبي الذي طرحه الرئيس ترامب سيؤدي إلى زيادة في العجز بما يتراوح بين 2 إلى 3 تريليون دولار على مدى السنوات الـ10 المقبلة".

وشدد «ستيجليتز» على ضرورة الاستفادة من إيجابيات العولمة، متخذًا ترامب كمثال سلبي على عدم استغلال العولمة بشكل سليم بسبب بعض السياسات الانغلاقية التي ينتهجها، وتركيزه على استيراد البضائع دون الخدمات، بالإضافة إلى تركيزه على الشؤون الداخلية وإهماله للقضايا الخارجية.

وأكد العالم الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل عام 2001، أن العولمة وبالرغم من التحديات، أصبحت واقعًا مفروضًا على دول العالم ويتوقع استمرارها في السنوات المقبلة نظرًا لإيجابياتها العديدة مثل زيادة حجم التجارة الدولية والاستثمارات الأجنبية، والنمو الاقتصادي، ونشر العديد من المفاهيم والأفكار الحديثة.

وأوضح «ستيجليتز» أن العولمة لها كثير من السلبيات في كثير من الدول، التي لا تزال تعاني من أزماتها الاقتصادية، فسياسات فرض الضرائب التي ينتهجها ترامب على سبيل المثال أدت إلى تأجيج السخط وعدم الرضا على أثر اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في الولايات المتحدة.

وشدد على أن التحدي الأساسي الذي يواجهه القطاع العمالي في الولايات المتحدة هو التكنولوجيا وليس العولمة.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق