بالصور.. الأقصر تواصل تنفيذ «صقر 21» لمواجهة السيول

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استكمالًا للتدريب العملي على مواجهة الأزمات والكوارث، بمحافظة الأقصر، ضمن سيناريو العملية «صقر 21»، شهد كل من محمد بدر محافظ الأقر، واللواء خالد مصطفى توفيق قائد قوات الدفاع الشعبي، تنفيذ تجربة سيناريو إخلاء مبنى ديوان عام مجلس مدينة أرمنت من الموظفين، عقب تعرضه لحريق ضخم «وهمي» فقد نقل الموظفين إلى مكان آمن، خلال أقل من 5 دقائق.

كما تمت السيطرة على الحريق في وقت قياسي، وإحباط محاولة عدائية، استهدفت المبنى من قبل بعض المخربين والبلطجية، ضمن السيناريو الخاص بالتجربة.

على صعيد متصل، شهدت مدينة إسنا، تنفيذ سيناريو آخر، تضمن تعرض القناطر الجديدة لأعمال عدائية، نتج عنها تدمير برج الحراسة رقم 1، واستشهاد فرد التأمين واشتعال حريق بالمبنى الإداري وغرفة التحكم، وكذلك تعرض محطة محولات الكهرباء لاشتعال حرائق، ما أدى إلى إصابة 30 فردًا بإصابات متنوعة، وقد تم التحرك الفوري لإنقاذ القناطر من الأعمال التخريبية، وإطفاء الحرائق، وعلاج المصابين، وذلك طبقا للسيناريو ونموذج المحاكاة.

واستهدفت السيناريوهات التي تم تنفيذها اختبار قدرة قادة الأهداف الحيوية على تأمين الهدف بالقوة الحالية، وكذلك قياس قدرة قوات الحراسات المشددة على تنفيذ إجراءات التأمين، بالإضافة إلى اختبار الاحتياطيات «القريب - البعيد» الخاصة بوزارة الداخلية والقوات المسلحة والمخصصة لنجدة كل هدف.

أكد قائد قوات الدفاع الشعبي أهمية تطوير الأداء للاستعداد المبكر لأية أزمات، مشيرُا إلى أن التجارب تاتي ضمن سلسلة الإجراءات الوقائية، بما يسهم في تعزيز الأهداف الاستراتيجية الخاصة بحماية الأرواح والممتلكات، وزيادة الوعي بالمجتمع، موجهًا الشكر لجميع المشاركين على تعاونهم في إنجاح التجربة.

فيما أشار المحافظ إلى أهمية التدريب على كيفية مواجهة الازمات والكوارث، واتباع إجراءات الحماية والوقاية للحفاظ على الأرواح، وتقليل الخسائر، لافتًا إلى أن مثل هذه السيناريوهات وطريقة تنفيذها يساهم في قياس مدى جاهزية العاملين على التعامل مع أى حالة طارئة، ويوضح أهمية التنسيق بين الجهات المختلفة.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق