لليوم الثامن.. تواصل المواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تواصلت الاحتجاجات والمسيرات والفعاليات الفلسطينية لليوم الثامن على التوالي والمنددة بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب "الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل".

ففي نابلس، أصيب رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف في قدمه بسبب قنبلة غاز خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بقرية الناقورة غرب نابلس عقب المشاركة بمسيرة جماهيرية تحت عنوان مسيرة الغضب للتأكيد على عروبة القدس ورفضا للقرار الأمريكي حول القدس.

وهتف المشاركون للقدس وعروبتها ونصرة للمسجد الأقصى كما هتفوا ضد قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت مصادر طبية إن عددا من الشبان أصيبوا بحالات اختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان.

ونظم الحراك الشعبي الشبابي مسيرة جماهيرية انطلقت من جامعة النجاح الوطنية في منطقة رفيديا باتجاه دوار الشهداء نصرة للقدس والمقدسات الإسلامية شارك فيها العشرات من النشطاء.

وقال أحمد جبريل مسؤول الإسعاف والطوارئ بنابلس إن 27 إصابة جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في منطقة الناقورة من بينها إصابة الوزير وليد عساف بقنبلة غاز.. وأن مواجهات اندلعت في دير شرف شرق نابلس وعلى حاجز حوارة جنوب نابلس.

وقمعت قوات الاحتلال، مسيرة سلمية رفضا لقرار الإدارة الأمريكية، بالقرب من بلدة سبسطية شمال نابلس.

وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة السلمية، وذلك خلال توجهها الى حاجز بالقرب من مستوطنة "شافي شمرون" بالقرب من مدخل قرية الناقورة.

وفي مدينة طولكرم شمال الضفة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من أراضي جامعة خضوري، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية إضافة الى الرصاص المطاطي، وأصيب 68 مواطنا.

وقال رائد ياسين مسؤول الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في طولكرم إن طواقم الهلال الأحمر تعاملت مع 41 إصابة بينها 32 بالغاز وإصابتين بالمطاط و5 جروح ورضوض، إضافة إلى إصابتين تم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت مصادر أمنية في قرية بورين إن 10 مستوطنين من البؤرة الاستيطانية "جيفعات رونيم" هاجموا المواطنين ومنازلهم في المنطقة الشرقية من القرية في منطقة جبل السبع الواقع شرقي القرية إلا أن المواطنين تصدوا لهم واجبروهم على التراجع بعد رشقهم بالحجارة.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة وأطلقت عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين ومنازلهم، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق تم علاجهم ميدانيا.

وأضاف أن قوات الاحتلال عززت من تواجدها وانتشارها على مدخل البلدة، وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع الرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وفي رام الله اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال على حاجز مستوطنة بيت ايل في مدينة البيرة المتاخمة لرام الله.

وقال أحد النشطاء من الشبان الفلسطينيين إن المواجهات ستستمر وستزداد ضراوة لاسيما بعد قيام وحدة المستعربين بالأمس باختطاف 3 من الشبان الفلسطينيين، وفي جنين نظم المكتب الحركي في اقليم حركة فتح لنقابة العاملين في التمريض وبالتعاون مع إدارة مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، اليوم الخميس، وقفة احتجاج تنديدا بإعلان ترامب.

ورفع المشاركون في الوقفة الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بالسياسة العدوانية ضد شعبنا، والشعارات المحذرة من خطورة هذا الإعلان.

وأكدوا أن الشعب الفلسطيني لن يسمح بهذا القرار الذي هو بمثابة حرب على مقدساتنا وشعبنا، مرددين الشعارات الداعية الى مزيد من الوحدة الوطنية وترسيخها على الأرض، كما رفع المشاركون اللافتات المبايعة والداعمة للرئيس محمود عباس في حراكه الدولي، من أجل ثوابتنا الوطنية، وفي المقدمة القدس الشريف.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أسد مطور أثناء عودته من مدرسته على مفرق بيت عينون شمال الخليل.. وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الصوت خلال المواجهات سفي مخيم العرب شمال الخليل.

وفي قطاع غزة تجددت المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في المناطق الحدودية حيث أشعل الشبان الإطارات على الحدود شرق القطاع.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق