المؤسسات الأسترالية "فشلت على نحو خطير" في حماية الأطفال الذين تعرضوا لانتهاكات جنسية

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أفاد التقرير النهائي للجنة تحقيق في قضية إساءات جنسية بحق أطفال في أستراليا إلى أن 4 آلاف مؤسسة أسترالية متهمة بحدوث انتهاكات فيها والعديد منها تديرها الكنيسة الكاثوليكية. وعملت اللجنة على مدى خمسة أعوام سمعت خلالها حكايات مروعة في إطار الجلسات الخاصة والمفتوحة كما اتصل حوالى 15 ألف ضحية بها.

أعلنت اللجنة الملكية للتحقيق في استجابة المؤسسات للانتهاكات الجنسية بحق الأطفال في أستراليا بتقريرها النهائي عن توصلها لنتيجة تفيد بأن المؤسسات الأسترالية "فشلت على نحو خطير" في حماية الضحايا من الأطفال الذين تعرض عشرات الآلاف منهم لانتهاكات جنسية على مدى عقود، واصفة الأمر بأنه "مأساة بالكامل".

وكانت الحكومة الأسترالية قد استجابت بعد سنوات من الضغوط للتقصي حول مزاعم عن حصول إساءات جنسية بحق أطفال في البلاد، وأمرت عام 2012 بتشكيل "اللجنة الملكية".

واتصل حوالى 15 ألف ضحية باللجنة وفصلوا أمامها مزاعمهم بتعرضهم لإساءات جنسية وهم أطفال. أما الأماكن التي كانت تحدث فيها هذه الانتهاكات فتراوحت بين المدارس ودور الأيتام والنوادي الرياضية والمجموعات الشبابية، وبعض هذه الانتهاكات يعود لعشرات السنين إلى الوراء.

وسمعت اللجنة التي عملت على مدى خمسة أعوام حكايات مروعة خلال الجلسات الخاصة والمفتوحة، وبعضها كان منهكا عاطفيا.

وبحسب التقرير النهائي فإن 4 آلاف مؤسسة بالإجمال متهمة بحدوث هذه الانتهاكات فيها، والعديد منها تديرها الكنيسة الكاثوليكية.

وقال التقرير الذي أورد مئات التوصيات من أجل تحسين سلامة الأطفال والتأكد من عدم إفلات البيدوفيليين من العقاب إن "عشرات آلاف الأطفال تعرضوا للإيذاء الجنسي في العديد من المؤسسات الأسترالية. لن يكون بإمكاننا أبدا معرفة الرقم الحقيقي".

وأضاف "مهما كان الرقم، فإن هذا يعتبر مأساة وطنية ترتكب خلال أجيال داخل العديد من مؤسساتنا التي نثق بها".

وأشار التقرير إلى أن القضية لم تكن مجرد "عدة تفاحات فاسدة".

وأورد ان "بعض المؤسسات كان يوجد فيها عدد كبير من أصحاب هذه الميول الجنسية الذين وقع العديد من الأطفال ضحية لهم."

وقال "المؤسسات الرئيسية في البلاد فشلت على نحو خطير. وفي بعض الحالات تفاقم هذا الفشل بسبب عدم تقديم رد واضح وملائم للشخص الذي تعرض للاستغلال".

وتابع "المشاكل منتشرة كثيرا وطبيعة الانتهاكات شنيعة جدا إلى درجة تجعل من الصعب فهمها".

ويوصي التقرير الذي يقع في 17 مجلدا بإنشاء مكتب وطني لسلامة الأطفال، ويطلب من المسؤولين الدينيين الابلاغ عن الانتهاكات التي تصل إلى مسامعهم من خلال الاعترافات.

وتبين للجنة من خلال جلسات الاستماع أن 7% من رجال الدين الكاثوليكيين اتهموا بارتكاب انتهاكات في أستراليا  بين عامي 1950 و2010، لكن هذه الاتهامات المزعومة لم يتم التحقيق بها وتم تجاهل الأطفال الذين كانوا عرضة لها وأحيانا تمت معاقبتهم عندما تقدموا للإبلاغ عما حصل معهم.

وأحصى التقرير وجود أكثر من 1800 شخص مرتكب مفترض لهذه الانتهاكات، ومعدل عمر الضحايا كان 10 أعوام للبنات و11 عاما للصبيان.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 15/12/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق