مقتل أربعة فلسطينيين في ثاني "جمعة غضب" احتجاجا على قرار واشنطن بشأن القدس

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قتل أربعة فلسطينيين ضمنهم رجل مقعد وجرج 160 آخرون في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي خلال الاحتجاجات ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

قال مسؤولون بقطاع الصحة الفلسطيني إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص أربعة فلسطينيين وجرحوا 160 آخرين اليوم الجمعة في احتجاجات مستمرة للأسبوع الثاني على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وسقط معظم المصابين في ثاني "جمعة غضب" في منطقة الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل حيث تجمع آلاف الفلسطينيين لرشق الجنود الإسرائيليين بالحجارة من وراء سور شديد التحصين. وقال مسعفون إن اثنين من المحتجين أحدهما على مقعد متحرك قتلا وأصيب 150 آخرون .

وفي الضفة الغربية المحتلة، قال مسعفون إن محتجين اثنين لقيا حتفهما وأصيب 10آخرون بنيران إسرائيلية.

وقال جنود بالشرطة الإسرائيلية إنهم أطلقوا النار على رجل قرب مدينة رام الله بعد أن طعن أحدهم. وقال مصورون من رويترز شاهدوا الفلسطيني المصاب وهو يسقط على الأرض إنه كان ممسكا بسكين صغير ويضع ما بدا وكأنه حزام ناسف. وقال مسعفون فلسطينيون إن الحزام كان مزيفا.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الشاب هو محمد عقل 29) عاما ( وتوفي بعد ساعات من نقله مصابا بجروح خطرة إلى مستشفى في رام الله. وطعن عقل جنديا من حرس الحدود الذين أطلقوا عليه ثلاث رصاصات وظهر في الصور التي التقطت أنه كان يضع ما يشتبه بأنه حزام ناسف.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية حماس دعت في الأسبوع الماضي إلى انتفاضة فلسطينية جديدة.

مقتل متظاهر مقعد

وشهد قطاع غزة كل ليلة تقريبا قيام نشطاء فلسطينيين بإطلاق صواريخ صوب إسرائيل لكنها لم تتسبب في سقوط ضحايا. وقتلت غارات جوية شنتها إسرائيل، ردا على ذلك، اثنين من أعضاء حماس.

وقال الجيش الإسرائيلي إن نحو3500  فلسطيني تظاهروا اليوم الجمعة قرب حدود قطاع غزة.

وقال "خلال أعمال العنف أطلق جنود جيش الدفاع بشكل انتقائي النار نحو مثيري الشغب الرئيسيين".

ولم تدل متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي بتعليق بشأن قتل الجنود الإسرائيليين للمحتج المقعد إبراهيم أبو ثريا الذي كان يجلس على كرسي متحرك.

وكان أبو ثريا 29) عاما) يشارك كثيرا في مثل هذه الاحتجاجات وقد قال في مقابلات صحفية إنه فقد ساقيه في هجوم صاروخي إسرائيلي على قطاع غزة عام 2008.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قال الجيش الإسرائيلي إن نحو 2500 فلسطيني شاركوا في أعمال عنف في الضفة أحرقوا خلالها إطارات سيارات ودفعوها نحو القوات ورشقوا الجنود بالحجارة والقنابل الحارقة.

فرانس 24/ رويترز/أ ف ب

نشرت في : 15/12/2017

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق