ألمانيا وفرنسا تأملان في التزام بولندا بقيم الاتحاد الأوروبى

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أعرب قادة ألمانيا وفرنسا عن أملهما في أن تتخذ بولندا ما يلزم من أجل الالتزام بقيم الاتحاد الأوروبي، وذلك قبل أيام من اصدار المفوضية الأوروبية تحذيرا متوقع غير مسبوق إلى وارسو بشأن انتهاكات حكم القانون.

وتخضع بولندا لعملية تدقيق من جانب الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي منذ نحو عامين، بشأن إصلاحات مثيرة للجدل، من بينها تعديل مزمع للنظام القضائي بحيث يعطي للحكومة نفوذا على عملية اختيار القضاة.

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيسكي، في قمة أوروبية ببروكسل، إن المفوضية، الراعية لمعاهدات الاتحاد الأوروبي، تنوي تطبيق ما يطلق عليه إجراء البند السابع ضد وارسو الأسبوع القادم.

وكخيار أخير، يقضي الإجراء بسحب حقوق التصويت عن دولة عضو، على الرغم من أن المجر تقول دائما إنها ستستخدم حق النقض "الفيتو" على أي خطوة مثل ذلك.

لكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اشارا اليوم الجمعة الى أنه لا تزال هناك إمكانية لتفادي تطبيق الإجراء على وارسو.

وقالت "ميركل"، في مؤتمر صحفي مشترك: "ما زلت آمل في إمكانية إجراء مشاورات مع رئيس الوزراء الجديد، بحيث لا تكون هناك ضرورة لإتخاذ مثل هذا الاجراء"، بينما دعا ماكرون بولندا "للقيام بالجهود الضرورية" وإزالة أي غموض بشأن الإصلاحات.

وأضافت "ميركل": "الأمر واضح أيضا على الرغم من أن لدينا مبادئ واضحة لحكم القانون، وإذا شعرت المفوضية بالاضطرار لذلك، فستدعم ألمانيا بالطبع هذه العملية".

كان "مورافسكي" قد صرح يوم أمس، قائلا: "منذ بداية ما نشعر أنه إجراء غير عادل حتى نهايته، سنتحدث بالتأكيد مع شركائنا بشأنه مرات كثيرة".

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق