نائب أمريكى جديد ينضم لـ«متهمى التحرش»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أصبح الديمقراطى بوبى سكوت آخر سياسى أمريكى يتهم بالتحرش الجنسى بعد أن قالت موظفة سابقة يوم الجمعة إنه لمسها بشكل غير لائق وراودها عن نفسها بطريقة غير مرغوب فيها.

وزعمت ماتشيرى ريس إيفرسون أن سكوت، النائب عن ولاية فرجينيا بمجلس النواب منذ عام 1993، لمسها بشكل غير لائق مرتين فى عام 2013 وغازلها. 

وقالت إيفرسون للصحفيين فى مؤتمر صحفى فى أرلنجتون بولاية فرجينيا، والذى بثته شبكة إن بى سى التليفزيونية، إنه فصلها من العمل عندما قابلت تصرفاته بالرفض.

وأضافت: «لقد منعت من المضى قدما فى مسيرتى المهنية لأننى حاولت التهرب من موقف غير ملائم جنسيا، حيث عرض على أن أقيم علاقة جنسية لم أكن أريدها مع رئيسى».

ونفى سكوت 70 عاما، الاتهامات المنسوبة إليه فى بيان.

وقال: «لم يسبق لى أبدا أن قمت بالتحرش جنسيا بأى شخص أثناء فترة خدمتى فى الكونجرس التى تبلغ 25 عاما، أو خلال أربعين عاما من الخدمة العامة، أو فى أى وقت آخر».

ودعا جاك بوركمان، محامى إيفرسون، سكوت إلى الاستقالة.

وكانت إيفرسون قد ظهرت على شبكة «فوكس نيوز» الشهر الماضى لتقول إنها تعرضت للتحرش الجنسى من قبل عضو فى الكونجرس، لكنها لم تكشف عن اسمه.

وقالت إيفرسون خلال مؤتمر يوم الجمعة إنها قدمت شكوى إلى مكتب حقوق الإنسان بمقاطعة كولومبيا فى عام 2015 لكنها سحبتها فى وقت سابق من العام الحالى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق