تقرير: السلطات الأمنية كانت تراقب منفذ هجوم الدهس ببرلين منذ 2015

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكر تقرير صحفي أن الشرطة والاستخبارات كانت تراقب منفذ هجوم الدهس ببرلين، أنيس العمري، في وقت مبكر كثيرا وبشكل مكثف أكثر مما هو معروف حتى الآن.

وأوضحت صحيفة «فيلت أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد، أن ذلك يتضح من آلاف الملفات وعشرات التقارير الصادر من مخبرين سريين وكذلك من بروتوكولات مراقبة الهاتف والإنترنت التي توجد نسخة منها لدى الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن الادعاء العام سمح منذ شهر نوفمبر عام 2015 كحد أقصى بمراقبة العمري بشكل مقصود من جانب المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم ونظيره المحلي بولاية شمال الراين-فيستفاليا، من خلال مخبر سري من الشرطة يدعى «مراد»، وظهر في الملف تحت اسم «في بي 01».

وأوضحت الصحيفة أن ذلك كان جزءا من التحقيقات السرية ضد الخلية الإرهابية المشتبه بها التابعة لتنظيم «داعش» تحت قيادة الداعية عبدالله عبدالله، الملقب بـ«أبو ولاء».

يذكر أن العمري دهس بشاحنة مسروقة جمعا من الأفراد في سوق عيد الميلاد أمام كنيسة الذكرى في 19 ديسمبر عام 2016. وأودى الهجوم بحياة 12 شخصا وإصابة نحو 100 آخرين.

وفر العمري عقب الحادث وقُتل برصاص الشرطة الإيطالية خلال رحلة فراره.

وبحسب التقرير الصحفي، قام العمري بتنزيل تعليمات مفصّلة عن مزج متفجرات وصنع قنابل وقنابل يدوية في يوم 14 ديسمبر عام 2015 من خلال هاتفه الذكي الذي كان تحت المراقبة.

وبدأ العمري الاتصال على هذا الهاتف باثنين من كوادر تنظيم «داعش» في ليبيا اعتبارا من الثاني من شهر فبراير عام 2016، وقدم نفسه بصفته انتحاريا مستعدا لشن هجوم في ألمانيا.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق