أزمة سياسية في فرنسا بسبب عيد ميلاد ماكرون الـ40

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد إعلان الإليزيه عزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاحتفال بعيد ميلاده الأربعين بمحيط قصر ملكي سابق، خرجت الأصوات المعارضة لتندد بتلك الخطوة، واصفين الأمر بأنه استعراض فج آخر للثراء، وفقًا لـ"رويترز".

واعتبر معارضون، أن ماكرون رئيسًا للأغنياء فقط، وذلك نظرًا لسياسته التي ينتهجها مثل (إلغاء الضريبة على الثروة وخفض إعانات الإسكان)، وهي خطوات اعتبرها الرئيس إصلاحات لدعم الاستثمار والحراك الاجتماعي.

أما اليساري جان لوك ميلينشون، الذي ترشح للرئاسة أمام ماكرون، قال: إن "إقامة الرئيس في مجمع القصر سخافة بسبب رمزيتها الملكية".

 

وأكدت صحيفة "لا نوفيل ريبوبليك" المحلية احتفال ماكرون بعيد ميلاده الأربعين في إحدى قاعات القصر بمنطقة لوار.

يُذكر أن إيمانويل ماكرون، كان قد ارتدى في حفل تنصيبه بدلة متواضعة، وكشف العاملون مع ماكرون عن قيمة بدلته غامقة اللون، وعن أن زوجته بريجيت ترونيو استعارت زياً من قطعتين ظهرت به خلال المراسم من دار أزياء "لوي فيتون".

وأطلق المعارضون على الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي "الرئيس بذخ" بسبب نمط حياته الذي اتسم بالبهرجة، أما الرئيس السابق فرانسوا أولاند الذي انتهت ولايته فتعرض أيضًا لانتقادات لأنه يدفع نحو 10 آلاف يورو شهريًا لحلاقه.

فيما نفى مكتب ماكرون التقارير عن أن الاحتفال بعيد ميلاده سيقام داخل القصر، وقال: إن "الزوجين هما من يتحملان تكلفة الرحلة".

 

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق