الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا يستعد لاختيار رئيسه الجديد

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يستعد أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب إفريقيا للتصويت اليوم الأحد، لاختيار رئيس جديد للحزب، وذلك في انتخابات من شأنها أن ترسم مستقبل الحزب بعد سنوات من حكم الرئيس المثير للجدل جاكوب زوما.

ولكن جيسي دوارتي نائب السكرتير العام للحزب قال إنه بسبب تأخيرات في مؤتمر الحزب الذي يعقد في مركز ناسريك، فان النتائج سوف تصدر غدا الاثنين. 

ويتنافس على رئاسة الحزب اثنان من القيادات المخضرمة فى المؤتمر الوطني الإفريقي وهما نائبه سيريل رامافوسا (65 عاما) وزوجته السابقة نكوسازانا دلاميني-زوما (68 عاما).

ويشار إلى أنه من المرجح أن يصبح من يفوز برئاسة الحزب رئيسا للبلاد خلال الانتخابات المقررة في عام 2019، وأن دلاميني زوما شغلت منصب وزير الصحة في عهد مانديلا ، كما أنها تترأس الاتحاد الأفريقي. وشغل رامافوسا منصب نائب الرئيس منذ عام 2014.

ودون أن يفصح عن الأمر صراحة، أوضح زوما في خطابه في افتتاح مؤتمر الحزب أمس أنه يؤيد دلاميني-زوما. إلا أن المنتقدين يرون أنه لكي تتقدم البلاد يتعين على الحزب التخلص من عائلة زوما التي تلاحقها شبهات.

وبينما اعترف زوما بأن حزب المؤتمر فقد جزءا من شعبيته الكبيرة، فإن زوما لم يحمل نفسه أي مسؤولية عن الأزمة وانتقد بدلا من ذلك وسائل الإعلام والقضاء "المتحيز" وكذلك الخلافات داخل الحزب. كما وجه بعض الانتقادات لرامافوسا.

وقد خسر الحزب الدعم في بعض المناطق الحضرية في الانتخابات المحلية السابقة، كما سئمت الطبقة المتوسطة من الفضائح وخاصة المزاعم بأن زوما سمح لعائلة هندية ثرية بـ"السيطرة على الدولة" من خلال ممارسات فساد.

وقال المحلل موليتسي مبيكي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إن الكثير من الناخبين الأكثر فقرا لا يهتمون بالفساد، ولكنهم مهتمون بالصعوبات التي يواجهونها في حياتهم اليومية بعد مرور 23 عاما على انتهاء عهد الفصل العنصري.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق